كيف تؤثر صحة أسنانك على الحمل؟

(0)
12-02-2018
كيف تؤثر صحة أسنانك على الحمل؟

إذا كنت تفكرين بالحمل وقد بدأت بالتخطيط له، من المهم أن تتعرفي على الأمور التي يجب أن تأخذيها بعين الإعتبار قبل حدوث الحمل، والفحوصات الطبية التي من المهم أن تخضعي لها لتحظي بحمل صحي ولتمنحي طفلك أكبر قدر ممكن من الصحة والنمو السليم.

 

ومن هذا المنطلق، تُعتبَر زيارة طبيب الأسنان من أهم الأمور التي يجب عليك القيام بها عند التخطيط للحمل لأن صحة الفم والأسنان شديدة الأهمية بالنسبة إلى صحة الجنين، وهذا ما سنطلعك على تفاصيله في السطور التالية.  

 

مشاكل الفم تؤذي الجنين

 

أظهرت العديد من الدراسات العلمية الطبية أن المشاكل العميقة التي تصاب بها لثة الأم ممكن أن تكون شديدة الخطورة على صحة الجنين، وذلك بسبب الكمية الكبيرة من البكتيريا التي ممكن أن تنتقل إلى الجنين من خلال المشيمة. وبالتالي ممكن أن تسبب له التهابات في الرئتين أو الدم أو المعدة، كما يمكن أن تسبب له تشوّهات في تكوين القلب ونموه.

 

من جهة أخرى، إذا لم تنتبه المرأة إلى صحة أسنانها قبل الحمل، من الممكن أن تصاب بالالتهابات خلال فترة الحمل، وحينها لا يمكنها تناول الأدوية المضادة للالتهابات، كما ويجب عليها تجنّب تناول مسكنات الألم، وبالتالي لا يمكن علاج المشاكل بسهولة خلال الحمل، لذلك من الأفضل الوقاية من حدوثها قبل الحمل.

 

بعض الإرشادات للعناية بالفم والأسنان

 

- من المهم أن تزوري طبيب الأسنان قبل الحمل أو حال اكتشافك له لحل المشاكل في وقت مبكر.

 

- إلتزمي بتنظيف أسنانك بواسطة الفرشاة والخيط بعد كل وجبة تفادياً لتراكم بقايا الطعام التي تؤدي إلى نمو البكتيريا في الفم وبالتالي إلى الإلتهابات المؤذية لك وللجنين.

 

- إجعلي نظامك الغذائي مرتكزاً على الحبوب والفواكه الطازجة والخضروات، وتجنّبي السكريات وتأطعمة التي تزيد من التسوس والتهابات اللثة والفم.

 

- زوري طبيب الأسنان مرة ثانية بعد مرور ثلاثة أشهر على حملك للتأكد من سلامة فمك وأسنانك والاطمئنان إلى أنها لا تضر بالجنين.

 

إقرئي المزيد عن الإهتمام بالأسنان خلال الحمل:

 

دليلك الشامل للعناية بأسنانك خلال الحمل!

للحامل فقط.... إرشادات لاستخدام غسول الفم بشكل صحيّ

لا تكثري من تناول الحلويات خلال فترة حملك... وإلا!

 

مقالات مماثلة