3 نصائح أساسية لمساعدة المراهق عند البحث عن وظيفة!

(0)
13-04-2018
3 نصائح أساسية لمساعدة المراهق عند البحث عن وظيفة!

يعتبر بحث المراهق عن وظيفة من المهمات الصعبة التي تعترضه في هذه الفترة العمرية، حيث أنه يشعر برغبةٍ ملحّة للاستقلال عن أهله وتأمين مصروفه. من هنا سوف يطلعكم موقع صحتي على أبرز النصائح لمساعدة المراهق في إيجاد وظيفة.

 

كيفية مساعدة المراهق للبحث عن وظيفة

 

تحديد نوعية الوظيفة التي يرغب بها

 

من المهم أن تساعدوا طفلكم المراهق على اكتشاف نوعية الوظيفة التي يرغب بالعمل في مجالها، فمثلاً إذا كان يحبّ التواصل مع الناس فعليه أن يقدّم طلباً على تلك التي تسمح له بالاحتكاك المباشر معهم. فمثلاً، يمكنه العمل كنادل في مطعم للوجبات السريعة أو مطعم فاخر أو على مكتب الاستقبال في فندق...أمّا إذا كان يحبّ الاهتمام بالأطفال، فلم لا يتقدّم من وظيفة في الحضانة أو في مدرسة صيفية...

إن تحديد نوعية الوظيفة، تساعد المراهق على معرفة ما يريده فعلاً ويسهّل عليه أيضاً إيجاد الوظيفة بسرعة أكبر ذلك بمجرّد التقديم على تلك الوظائف المعيّنة.

 

التوقيت المناسب

 

إذا كان طفلكم المراهق لا يزال طالباً في المدرسة أو في الجامعة، فعليه ان يختار التوقيت المناسب للعمل الذي يبحث عنه بشكل لا يتعارض مع دوامه الدراسيّ. فعليكم بالتالي أن تجعلوه يعي أهمية الدرس مقابل العمل خصصواً في هذه الفترة من حياته، من هنا انصحوه بالبحث على وظيفة تناسب دوام دراسته ولا تتعارض معها. أي أنه إذا كان طالباً في المدرسة، فمن المهم أن يختار الوظيفة التي تتطلّب حضوره بعد الظهر أي بعد العودة على المنزل بالإضافة إلى عطلة نهاية الأسبوع. أمّا إذا كان طالباً في الجامعة، إن دوامه يتأرجح بين الصباح وبعد الظهر، لذا عليه أن يبحث عن وظيفة تسمح بتغيير الدوامات بين الصباحية والمسائية، طبعاً حسب نوعها.

 

تقبّل الرفض وعدم الاستسلام

 

عندما يبدأ طفلكم المراهق البحث عن وظيفة، علّموه كيف يتقبّل الرفض وكيف يتعامل مع عدم قبول الشركات طلبه. فهذا الأمر قد يؤثّر كثيراً على نفسيته ويجعله يستسلم في حين أنه من الضروري أن تعززوا من ثقته بنفسه وبقدراته منعاً لشعوره بالإحباط والإكتئاب.

 

لقراءة المزيد عن تربية المراهقين إضغطوا على الروابط التالية:

 

واجهي اكتئاب المراهقين بخطوات بسيطة! 

إحذروا هذه العوامل... فهي تزيد من خطر إنتحار المراهقين!

3 أنواع من المخاوف طبيعية عند المراهق... لا تقلقوا منها!

 

 

مقالات مماثلة