الرّجيم الياباني... دليلك إلى تحقيق الرّشاقة السّريعة

(0)
13-06-2018
الرّجيم الياباني... دليلك إلى تحقيق الرّشاقة السّريعة

في ظلّ انتشار الكثير من الحميات الغذائيّة وأنظمة الرّجيم التي تعمل على تخسيس الجسم وحرق الدّهون عن طريق اعتماد طرقٍ متنوّعة وأطعمة مختلفة، هناك الرّجيم الياباني المتميّز بسرعته في تحقيق هدف الرّشاقة.

 

نسلّط الضوء في هذا الموضوع من موقع صحتي على الرّجيم الياباني وأساسيّاته التي يعتمد عليها من أجل حرق الدّهون وبالتالي الوصول إلى الوزن المنشود.

 

يتميّز الرجيم الياباني بالعديد من الأمور التي تجعله خياراً مفضّلاً لدى البعض، نعدّد في ما يلي أبرز الأساسيّات التي يرتكز عليها هذا الرّجيم:

 

مدّ الجسم بالطاقة

 

يركّز النظام الغذائيّ الياباني على مدّ الجسم بالطّاقة الضّروريّة، من خلال الإعتماد على مجموعةٍ من العناصر الغذائيّة وتناولها بحجمٍ صغيرٍ وممتع.

 

اعتماد طريقةٍ صحّية في الطّهي

 

يرتكز هذا الرّجيم على ضرورة اعتماد طريقةٍ صحّيةٍ في الطّهي من أجل الإستمتاع بالأسس السّليمة للنّظام الغذائي.

 

الحصول على نتائج هامّة وسريعة

 

من أبرز ما يميّز الرّجيم الياباني أنّه يعطي نتائج هامّة وسريعة خصوصاً في حال اعتماده لفترةٍ طويلة.

 

تنظيم وزن الجسم

 

يعمل الرّجيم الياباني على تنظيم وزن الجسم بنظامٍ غذائيّ يعتمد بشكلٍ خاص على الأرز والمخلّلات والثّوم. فيما يحظّر تناول النّشويات والسّكريات تماماً لأنّ هذه العناصر ترفع نسبة السّكر في الجسم وتقلّل نسبة حرق الدّهون.

 

البيض المسلوق والبروتين

 

يُعتبر البيض المسلوق عنصراً أساسيّاً في الرّجيم الياباني لأنّه غنيّ بالبروتين شأنه في ذلك شأن اللحوم البيضاء والحمراء والأسماك.

 

الإكثار من شرب الماء

 

يُعتبر شرب الكثير من الماء من أبرز أساسيّات الرّجيم الياباني، حيث يُنصح بضرورة شرب حوالى ليترين من الماء بشكلٍ يومي.

 

ماذا عن الخضار؟

 

يركّز النّظام الغذائي الياباني على الخضار الصحّية وعلى مبدأ خلطها جيّداً مع بعضها البعض؛ مثل الفلفل الأحمر، الفاصوليا الخضراء، الكوسا، الباذنجان، الخس، الجزر، السبانخ، الشمندر، البطاطا الحلوة، الأعشاب البحرية، فكلّ هذه الخضار مفيدةٌ جداً في النّظام الغذائي الياباني.

 

ما هي الفواكه المسموح بها؟

 

يُمكن تناول بعض الفواكه خلال اتّباع الرّجيم الياباني، ومن الأنواع المسموح بتناولها نذكر الكمثري والتفاح والبرتقال؛ نظراً لأنّها غنيّة بالألياف وفيتامين "سي" الذي يُحفّز الجسم على حرق الدّهون بالإضافة إلى قدرتها على منح الجسم الشّعور بالشبع.

ويُشار إلى أنّه من غير المسموح خلال فترة اتّباع الرّجيم الياباني تناول أيّ نوعٍ أخر من الفواكه المذكورة.

 

بعد الاطّلاع على الأساسيّات التي يرتكز عليها الرّجيم الياباني، يُمكن القول إنّه الدّليل الصحّي الأسرع إلى الرّشاقة خصوصاً أنّه يُفقد الجسم حوالى 6 كيلوغراماتٍ في مدّة تتراوح من 6 إلى 7 أيّامٍ كحدّ أقصى.

 

لقراءة المزيد عن الرجيم إضغطوا على الروابط التالية:

 

هذه الأنواع من الرجيم تضمن لكم خسارة الوزن الزائد!

بعد الرجيم... إليكم أسرار تثبيت وزنكم!

3 أخطاء في الرجيم تعيق إنقاص الوزن... تجنّبوها!

مقالات مماثلة