ثلاث اختبارات سريعة مطوّرة حديثاً لرصد الإصابة بفيروس كورونا

ثلاث اختبارات سريعة مطوّرة حديثاً لرصد الإصابة بفيروس كورونا

يهرع الناس إلى إجراء فحص كورونا لدى علمهم باصابة شخص خالطوه مسبقاً بفيروس كورونا أو عند إحساسهم بعوارض المرض. والاختبار الأبرز الذي يلجأ إليه العالم هو فحص تفاعل البوليميراز المتسلسل (PCR). هذا الاختبار يكشف المادة الوراثيّة التي يحملها فيروس كورونا عبر تقنيّة مخبريّة وهي تفاعل البوليميراز المتسلسل، ويمكن أن يأخذ من 24 الى 48 ساعة لتصدر النتيجة. ولكن بدأت دول عديدة تطوّر اختبارات سريعة للكشف عن الإصابة بفيروس كورونا كالولايات المتّحدة والهند وإيطاليا وغيرها من الدول. سنعرض لكم في هذا الموضوع من موقع صحتي ثلاث اكتشافات لاختبارات سريعة لفيروس كورونا.

 

اختبار شركة الأدوية السويسرية "روش"

هذا الاختبار يسمح باكتشاف الإصابة بفيروس كورونا خلال 15 دقيقة. وتمّ تسجيل أقلّ من 0.5% في النتائج الإيجابيّة الخاطئة، و3.48% من النتائج السلبيّة الخاطئة كذلك، وحسب قول خبراء الشركة، فلا داعي للقلق بخصوص هذه النتائج، فرغم حاجة الاختبارات إلى مصادقة الكوادر الصحيّة في البلد، إلّا أنّها تعدّ طريقة جديدة لإدارة أزمة كورونا وخاصّة التركيز على المرضى الذين قد ينقلوا الفيروس.

وبحسب عالمة الفيروسات إيزابيلا إيكرليه، رئيسة مركز الأمراض الفيروسيّة الناشئة في جامعة جنيف، فالاختبارات السريعة هي حاليّاً بديل واعد عن الفحص الكلاسيكي، ذلك أنّها قادرة في هذا الوقت على تحديد المرضى المصابين الذين يملكون حمولة فيروسيّة عالية، والقادرين على نشر الفيروس. وبدورها أعلنت منظّمة الصحّة العالميّة، أنّ شركة " روش" واحدة من بين 100 شركة تعمل على تطوير اختبارات سريعة للأجسام المضادة لوباء كورونا. 

 

اختبار شركة DnaNudge البريطانيّة

هذا الاختبار يسمح باكتشاف الإصابة بفيروس كورونا وتشخيص وضع المصاب خلال 90 دقيقة من دون الحاجة لمختبر متخصّص. وبحسب دراسة لكلية لندن الامبراطورية، فإنّ نتائج هذا الاختبار تتقارب إلى حدّ بعيد مع نتائج الاختبارات المعتمدة حاليّاً. هذا الاختبار السريع يُستخدم في 8 مستشفيات مرتبطة بهيئة الصحّة البريطانيّة. وباستخدام الجهاز الذي طوّرته، يمكن لأي شخص أخذ مسحة من أنفه وحلقه لاختبارها.

وبعد مقارنة لنتائج الاحتبار السريع ونتائج الاختبارات التقليديّة، على الأشخاص نفسهم، كانت النتائج متشابهة ما طمأن العلاماء لناحية هذه التقنيّة الجديدة. ما يعني أنّ هذا الاختبار يجمع بين السرعة والدقّة.

 

اختبار جامعة أكسفورد البريطانية

طوّرت جامعة أكسفورد فحصاً سريعاً لفيروس كورونا قادر على اكتشاف الإصابة أم عدمها خلال 5 دقائق، ويمكن استخدامه في اختبارات المطارات والشركات. وجهاز الاختبار قادر على رصد فيروس كورونا والتمييز بدقّة عالية بينه وبين فيروسات أخرى. وبحسب بروفيسور أخيل كابانيديس في قسم الفيزياء في جامعة أكسفورد أنّ الاختبار يرصد جزيئات الفيروس السليمة بسرعة، ما يعني أن الاختبار بسيط وسريع وغير مكلف.

بالنتيجة، وحتى الآن، لا تزال اختبارات PCR الحاليّة الأكثر دقّة، الى حين مصادقة وبدء تصدير الاختبارات السريعة على نطاق واسع بسبب سرعتها وانخفاض تكلفتها.

 

لقراءة مزيد من المقالات عن فيروس كورونا اضغطوا على الروابط التالية:

هل يحدث الالتهاب الرئوي نتيجة الإصابة بفيروس كورونا؟

كلّ ما يجب ان تعرفوه عن لقاح اوكسفورد المضادّ لفيروس كورونا

منظمة الصحة العالمية في سباق لإنقاذ الأرواح... والمستشفيات حول العالم مكتظّة!

‪‪مقالات ذات صلة
‪‪إقرأ أيضاً
‪ما رأيك ؟
من انوثة