ماذا تعرفون عن الوزمة الرئوية؟

ماذا تعرفون عن الوزمة الرئوية؟

ما هي الوزمة الرئوية أو استسقاء الرئة وما هي الأسباب التي تؤدي إلى الإصابة بها؟ ما هي أعراض هذه المشكلة التنفسية، ما مدى خطورتها وكيف يمكن علاجها؟ أسئلة نجبكم عليها من خلال السطور التالية، فتابعونا.

الوزمة الرئوية

الرئتان هما العضوان الأساسيان في الجهاز التنفسي تقعان داخل التجويف الصدري، إلى جانبيّ القلب، وتقوم مهمتهما على سحب الأوكسيجين من الهواء وإدخاله إلى مجرى الدم، وإطلاق ثاني أوكسيد الكاربون من مجرى الدم إلى خارج الجسم، وهذه العملية تُدعى "التبادل الغازي"، ويحصل الجسم من خلالها على حاجته من الأوكسيجين ويتخلص من ثاني أوكسيد الكاربون.
والوزمة الرؤية هي عبارة عن حالة صحية يسببها تجمّع السوائل بدل الهواء في الأكياس الهوائية المرنة الموجودة في الرئتين والتي تقوم مهمتها على أخذ الأوكسيجين وإطلاق ثاني أوكسيد الكاربون، مما يسبب صعوبة في إنجاز عملية التبادل الغازي، وبالتالي صعوبة في التنفّس.

ما هي الأسباب؟

ممكن أن تحصل الوزمة الرئوية للعديد من الأسباب هذه أبرزها:

- العدوى الفيروسية.

- تناول جرعات زائدة من أنواع محددة من الأدوية.

- استنشاق بعض أنواع المواد الكيميائية أو السموم أو الدخان.

- مشاكل القلب والشرايين، مثل مرض الشريان التاجي، الاعتلال في عضلة القلب، المشاكل في صمام القلب، وضغط الدم المرتفع.

- السكن في مناطق مرتفعة، أو الصعود إلى المرتفعات وخاصة إذا قام الشخص بممارسة الرياضة على المرتفعات.

- الجلطات الدموية في الرئة، أو انسداد مجرى الهواء العلوي الذي يتسبب بضغط على الرئتين بسبب محاولات التنفّس برغم الإنسداد، كما يحصل أيضاً إذا تعرّض الشخص إلى مشكلة خلال السباحة أو الغطس مما أدى إلى صعوبة في التنفّس بسبب دخول المياه إلى مجرى التنفّس.

الأعراض

تختلف أعراض الوزمة الرؤية بحسب نوعها ومسبباتها، وهي على الشكل التالي:

الوزمة الرؤية المزمنة: تسبب ضيقاً في التنفّس وخاصة عند التمدد وعند ممارسة الرياضة أو القيام بمجهود بدني، التعب المزمن، تعرّق الأطراف السفلية، الاستيقاظ خلال الليل بسبب ضيق التنفّس والسعال.

الوزمة الرئوية المفاجئة والتي تحصل بسبب المرتفعات: ضيق في التنفس والشعور بالاختناق يزيد سوءاً عند الاستلقاء، سعال يرافقه بصاق رغوي قد يكون فيه دم، بشرة باردة ومتعرّقة، شفاه زرقاء، تسارع في ضربات القلب، صعوبة في السير وتعب شديد، عدم الراحة في الصدر ونوبات من الصداع.

علاج الوزمة الرئوية

غالباً تتطلب هذه الحالة تدخلاً طبياً ويتم علاجها بواسطة قناع الأوكسيجين أو الآلات الخاصة بإدخال الأوكسيجين إلى الرئتين لمساعدة المريض على التنفّس.

ومن ناحية أخرى، يتم اللجوء إلى مدرّات البول للتخلص من السوائل المتجمعة في الرئة، إضافة إلى علاج مشاكل القلب التي تسبب الوزمة الرئوية للوقاية من حصولها.

المزيد حول أمراض الجهاز التنفسي في هذه الروابط:

إليكم ما يجب ان تعرفوه عن السعال الجاف وطرق علاجه!

تعرّفوا على طرق التخفيف من مضاعفات الإلتهاب الرئوي المزمن

متى تتحول الإنفلونزا إلى التهاب الشعب الهوائية؟

 

 

‪ما رأيك ؟