ما هي العلاقة بين الكولسترول ونوبات الدوار؟

ما هي العلاقة بين الكولسترول ونوبات الدوار؟

الكولسترول هو عبارة عن مادة شمعية موجودة في الدم، وهي تساهم في بناء الخلايا الصحية في الجسم، على أن تبقى كمياتها ضمن المعدل الصحي الذي لا يسبب أي خطر على الصحة، وذلك لأن تراكم الكولسترول في الجسم من شأنه أن يزيد من احتمالات الإصابة بالنوبات القلبية. فما هي أسباب زيادة معدل الكولسترول في الجسم وما هي أعراضها، وهل تسبب هذه الحالة الدوار؟


أسباب تراكم الكولسترول

تنقسم اسباب الإصابة بارتفاع الكولسترول في الجسم إلى فئتين، الفئة الأولى هي الأسباب التي لا يمكن التحكم بها مثل الأسباب الوراثية، الجنس والتقدم بالسن، فالنساء يصبحن معرضات لارتفاع نسة الكولسترول في الدم بعد عمر الخامسة والخمسين، بينما الرجال يكونون معرّضين إلى الإصابة من هذه المشكلة بعد سن الرابعة والأربعين.

أما الأسباب التي تنتمي إلى الفئة الثانية، أي تلك التي يمكن التحكّم بها. فالكولسترول يرتفع بسبب زيادة الوزن، التدخين، النظام الغذائي الغني بالدهون، عدم ممارسة الرياضة، إضافة إلى بعض أنواع الأمراض التي تؤدي أيضاً إلى ارتفاع نسبة الكولسترول مثل مشاكل الغدة الدرقية ومشاكل الكلى، وهذه الأمراض ممكن أن يتم التحكم بها ولو جزئياً.

المضاعفات الخطيرة لزيادة الكولسترول

إن ارتفاع نسبة الكولسترول في الدم يسبب الترسبات الدهنية في الأوعية الدموية، وهي الترسبات تتفاقم داخل الشرايين مما يصعّب تدفّق الدم المحمّل بالأوكسيجين من خلالها إلى الأعضاء الحيوية للجسم. وفي بعض الأحيان يحصل تفجّر في هذه الترسبات مما يمكن أن يؤدي إلى حصول جلطة تسبب نوبة قلبية أو سكتة دماغية.

هل الكولسترول يسبب دوخة؟

بما أن تراكم الكولسترول على الأوعية الدموية يؤدي إلى إعاقة مرور الدماء المحملة بالأوكسيجين في الجسم، فإن ذلك يؤدي بطبيعة الحال إلى الإصابة بنوبات من الصداع والدوار إذا كانت هذه الشرايين قريبة من الدماغ، وهي تُعتبَر أعراضاً خطيرة تستوجب العناية الطبية العاجلة، وذلك لأن أكثر الأشخاص الذين تعرّضوا إلى السكتات الدماغية بسبب زيادة الكولسترول في الدم قد عانوا من الصداع والدوار الشديدين قبل ذلك، لذلك تُعتبَر هذه الأعراض تحذيرية ويجب التنبّه لها.

المزيد حول دهون الجسم في ما يلي:

الى مرضى الكولسترول... إلتزموا بهذه الحمية الغذائية الافضل لكم!

تراكم الدهون في الارداف... مشكلة صعبة اليك طرق مواجهتها!

لشفط الدهون من دون أي آثار جانبية... تقنية الفيزر هي الحل!

 

‪ما رأيك ؟