أورام الثدي ليست جميعها خطيرة!

أورام الثدي ليست جميعها خطيرة!

تلاحظ الكثير من النساء فجأة وجود تدرّن غريب في الثدي، لم يكن موجوداً سابقاً. فيسود القلق والخوف من طبيعة هذا التدرّن، وما يمكن أن ينتج عنه. لكن أورام الثدي ليست خبيثة دائماً، فقد تنمو في الثدي أنواع عديدة من الأورام، منها ما هو حميد، ولا يدعو وجودها للقلق، ومنها الأورام الخبيثة التي لا بد من البحث في طبيعتها للمعالجة السريعة.

 

أسباب تورّم الثدي

 

أولاً، الأورام الشحمية الموجودة تحت الجلد، لكن يعتبر وجود تكدّس الشحوم هذا نادراً. يسهل كشفها في الفحص الشعاعي للثدي، ولا داعي لاستئصالها.

 

ثانياً، الدمل والتكيسّات، وهي عبارة عن أورام كروية ممتلئة بالسائل، تظهر فجأة وقد تكون مؤلمة جداً. تعتبر شائعة جداً وتظهر بشكل خاص عند النساء بين الـ٣٥ والـ٥٠. يمكن تشخيصها بفحص الثدي، والتأكد بالصورة الصوتية.

 

ثالثاً، الثدائية وهي كريات صغيرة أو تكتلات مؤلمة إلى حد ما، تتحرّك لدى اللمس باليد. هي موجودة بشكل خاص تحت الإبطين، تقريباً في الأجزاء العليا في الثديين. هي تعتبر من الأورام الحميدة، لكن يمكن تخفي خلفها وجود أورام سرطانية ما يبرر مخاوف الأطباء منها عادةً.

 

رابعاً، التليفّ الغددي، بشكل كريّات صلبة محددة الشكل ومتحرّكة تحت الجلد. تظهر عادةً قبل الأربعين، خصوصاً لدى الشابات. يتألف هذا الورم من ليف ضخمة عادةً، لكنها حميدة ولا تسبب ألماً. تسمح الصورة الشعاعية للثدي والصورة الصوتية بتشخيص الحالة بسرعة.

 

خامساً، الأورام الحليمية التي تنمو في القنوات التي تسمح بإخراج الحليب، وتترافق عادةً مع إفرازات في الثدي. يتم التشخيص باللجوء إلى فحص شعاعي خاص.

 

أخيراً، الأورام الورقية الشكل، وهي كتل ضخمة متعرّجة الشكل وجودها نادر بشكل عام، تظهر عادةً في سن الـ٤٥. قد تنمو بشكل كبير، حتّى تصل إلى حد تشويه شكل الثدي وتغييره. 

‪ما رأيك ؟
من انوثة