تعديل نمط الحياة يحارب ازدياد التعرق في الصيف

تعديل نمط الحياة يحارب ازدياد التعرق في الصيف

التعرق وظيفة جسدية طبيعية تساعد على تنظيم درجة حرارة جسم الانسان، ويعرف عادة بخروج سائل مكون من الملح من الغدد العرقية. وبالتالي، يمكن أن تؤدي التغيرات في درجة حرارة الجسم أو درجة حرارة الجو الخارجي في الصيف أو الحالة العاطفية إلى ازدياد التعرق.

فعندما يكون الطقس حارا أو ترتفع درجة حرارة الجسم بسبب ممارسة الرياضة أو الإصابة بالحمى، يتم إطلاق العرق من خلال قنوات خاصة تحت الجلد، بما يرطب سطح الجسم ويبرده حتى تبخره.

تشمل أكثر مناطق التعرق شيوعا في الجسم ما يلي: الإبطين، الوجه، اليدين، وأخمص القدمين. فالتعرق بكميات طبيعية هو عملية جسدية أساسية، إذ يمكن أن يؤدي عدم التعرق بما فيه الكفاية أو التعرق المفرط، إلى مشاكل صحية متنوعة. بحيث يمكن أن يكون غياب العرق أمرا يجب التنبه منه، بما يرفع من مخاطر ارتفاع درجة حرارة الجسم بشكل سريع. فيما قد تكون أضرار التعرق المفرط نفسية أكثر منها جسدية.

 

لمكافحة ازدياد التعرق في الصيف

بشكل عام، لا يتطلب التعرق الطبيعي علاجا طبيا. ولكن يمكن تعديل نمط الحياة الشخصي بما يحد من مشكلة ازدياد التعرق في الصيف، عبر اتخاذ عدد من الخطوات التي قد تشعركم بالراحة النفسية والجسدية:

- ارتداء طبقات خفيفة من الملابس بما يسمح للبشرة بالتنفس.

- إزالة طبقات الملابس التي ترتفع حرارتها جراء التعرض لأشعة الشمس لفترة طويلة.

- غسل أماكن التعرق المعتادة في الوجه والجسم، بحسب الطلب، للحصول على الراحة المثلى.

- تغيير الملابس المتعرقة لتقليل خطر الإصابة بالعدوى البكتيرية أو الفطرية.

- شرب الماء أو العصي أو أي مشروبات أخرى قادرة على تأمين حاجة الجسم من السوائل المفقودة بسبب التعرق.

- استخدام مضاد التعرق تحت الإبط لتقليل الرائحة والتحكم في التعرق.

- التخلص من الأطعمة التي ترفع من حرارة الجسم وتزيد احتمالات التعرق.

أما إذا كنتم من الأشخاص الذين يتناولون أنواعا من الأدوية التي تسبب التعرق بشكل غير مريح، يمكنكم دائما استشارة الطبيب المختص للحصول على أي علاجات بديلة قد تحد من عملية ازدياد التعرق في فصل الصيف.

 

لقراءة المزيد عن صحة الانسان:

حقائق مهمة عن حساسية الربيع

هل تعانون من حساسية الغبار؟ اكتشفوا طرق الوقاية منها

3 طرق للوقاية من حساسية الصدر... تعرفوا عليها!

‪ما رأيك ؟
من انوثة
‪من لوليا