كيف يساهم الثلج في علاج الصداع؟

كيف يساهم الثلج في علاج الصداع؟

يستعين بعض الأشخاص بمكعّبات الثلج لتخفيف وعلاج الصداع نظراً لتأثيره على فكّ الألم والتخفيف منه. فما سرّ الثلج وكيف يعالج هذه المشكلة، وكيف يمكن استخدامه عند الإصابة بالصداع. أجوبة هذه الأسئلة تجدونها في هذا الموضوع من موقع صحتي.

 

كيف يساهم الثلج في علاج الصداع؟

برودة الثلج تقلّل آلام الصداع، وتعتبر من العلاجات المساندة للعلاج الدوائي. في التفاصل، توضع الكمادات الباردة فوق الجبين والصدغين. هناك أيضاً، وصفات طبيّة تضفي شعوراً بالبرودة للجلد، ويمكن أن يستخدمها المريض عند إصابته بنوبات الصداع. علميّاً، تعمل الكمادات الباردة على تخفيف الصداع عبر تضييق الشرايين أو الأوعية الدمويّة، والتخفيف من الالتهاب، وتسكين الألم  عبر تأثيرها على الجهاز العصبي.

 

كيف يمكن استخدام الثلج لتخفيف الصداع؟

- الأكياس الثلجيّة

- الكمادات الباردة

- ضمادات التبريد

- قبعة الرأس حيث تكون مصنوعة من مواد هلاميّة

- أغطية الرأس الباردة والضاغطة  

- كمادات هلاميّة مثلّجة التي توضع على عصابة الرأس

- سوائل تقوم بتبريد الجلد عند التبخّر

 

إرشادات لاستخدام مكعّبات الثلج

- لفلفة أداة البرودة باستخدام منشفة رقيقة، أي أن لا توضع مباشرة على الجلد، حماية للبشرة من شدّة برودة الثلج.

- التناوب أثناء تطبيق الثلج على الرأس أي وضعها لفترة 15 دقيقة ثم إزالتها لمدّة 15 دقيقة أخرى والاستمرار بهذا النمط.

- تجنّب استعمال وسائل للأشخاص الذين يعانون من مشاكل في الدورة الدمويّة، وأيضاً على البشرة المتشقّقة أو المصابة بجروح أو تهيّج.

- من الممكن أن يؤدّي استخدام وسائل التبريد إلى حدوث حرق في المنطقة المستهدفة، تنميل، أو احمرار، أو حتى هناك احتمال أن يشعر الفرد بألم يجب الانتباه إذاً إلى هذه الأمور.

- بالنسبة للأشخاص الذين يعانون من أمراض معيّنة أو المرضى الذين لم يلقوا إفادة بهذه الطريقة، فمن الأفضل استشارة الطبيب الخاص بهم لوصف علاج آخر أكثر فعاليّة لحالتهم الصحيّة.

 

 لقراءة مزيد من المقالات عن الصحة اضغطوا على الروابط التالية:

ما العلاقة بين القولون العصبيّ وتسارع ضربات القلب؟

هذه الأعراض تدلّ على تصلّب الشرايين... لا تهملوها أبداً!

وخز القلب... متى يكون خطيراً؟

‪ما رأيك ؟
من انوثة