لماذا يمكن أن تعانوا من حالة "الفم المعدني"؟

لماذا يمكن أن تعانوا من حالة "الفم المعدني"؟

من أكثر الأمور إزعاجاً، أن تكونوا على وشك تناول أطيب طعام عندكم، وتتفاجأوا بعدها بأنّكم غير قادرين على الاستمتاع بالمذاق الطيّب للوجبة! هذا لا يعني أنّكم فقدتم حاسّة التذوّق، فعدم القدرة على الاستطعام بالمذاق اللّذيذ لطعامكم واستبداله بطعم معدني غريب، هو بسبب حالات متعدّدة أو اختلالات جسديّة. فما هي أسباب الطعم المعدني في الفم؟ كلّ التفاصيل في هذا المقال من موقع صحتي.

 

الطعم المعدني في الفم... ما هي الأسباب؟

- الأدوية الموصوفة طبّيّاً كالمضادات الحيويّة، ودواء النقرس الوبيورينول ، واللّيثيوم المستخدم لعلاج الحالات النفسيّة، أيضاً بعض أدوية القلب. فالجسم يمتصّ الأدوية ويتم إفرازه يفي اللّعاب، ما يؤثّر على حاسّة الذوق.

- صحّة الفم من الأمور الأساسيّة المسبّبة للطعم المعدني، وتحديداً العناية بنظافة الأسنان، لتفادي إلتهاب اللّثة، وإلتهاب الأسنان،

- الفيتامينات أو الأدوية ومكمّلات الحديد أو الكالسيوم التي تحتوي على معادن ثقيلة كالنحاس، الزنك، أو الكروم تؤدّي إلى الشعور بطعم معدني.

- العلاج الإشعاعي والكيميائي، الكعم المعدني في الفم من التأثيرات الجانبيّة للعلاج الكيميائي.

- عسر الهضم أي حرقة المعدة، وكذلك الارتجاع الحمضي ولكن عند علاج مشكلة عسر الهضم تعود حاسّة التذوّق إلى طبيعتها.

- أمراض الإنفلونزا من الممكن أن تسبّب الطعم المعدني.

- صدمة معيّنة في الفم كحرق اللّسان مثلاً أو عضّه.

- التسمّم الكيميائي كالتعرّض مبيدات الحشرات.

- قد يعاني الأشخاص المصابون بالخرف أحيانًا من مشكلة الطعم المعدني ذلك أنّ عمليّة التذوّق ترسل إشارات إلى الدماغ، ولكن بسبب الإصابة بالخرف، لا تحدث هذه العمليّة بنجاح.

- الإصابة بمتلازمة غيلان باريه، وهو مرض من أمراض المناعة الذاتيّة قد تؤدّي إلى الطعم المعدني في الفم.

- الفشل الكلوي من أكثر الأسباب خطورة لمشكلة التذوق وتحديداً عند مرضى السكري وذلك بسبب تراكم فضلات الطعام في الكلى ما ينتج رائحة فم كريهة.

 

كيف يمكن التخلّص من مرارة الفم؟

مراجعة الطبيب ضروريّة كخطوة أوّليّة لمعرفة سبب المشكلة والتأكّد إذا كانت متعلّقة بخلل صحّي. أمّا تنظيف الفم والأسنان فهذا أمر بديهيّ من خلال استخدام الفرشاة ومعجون الأسنان والخيط الطبي. أيضاً من الأمور المهمّة، تنظيف اللّسان لأنّه يحتوي على غطاء من الشعيرات الدقيقة والتي تحتضن بدورها النهايات العصبيّة وبراعم التذوق. إذا لم يتم تنظيف اللّسان جيّداً، تتجمّع بقايا الطعام والبكتيريا داخل الفم وبالتالي تغيّر طعم الفم. ومن الحلول المطروحة، إستخدام غسول الفم مثل مرّتين على الأقلّ أسبوعيّاً. أمّا تناول السوائل خلال النهار فقد يساعد على حلّ مشكلة الفم المعدني. ومن الأمور المساعدة أيضاً، إستخدام أنواع متنوّعة من البهارات للتأثير بنكهة الطعام.

 

لقراءة المزيد من المقالات عن أخبار الصحّة والطب اضغطوا على الروابط التالية:


‪ما رأيك ؟