ما مدى خطورة تراكم الدهون على الكبد؟

ما مدى خطورة تراكم الدهون على الكبد؟

يلعب الكبد دوراً هاماً فهو المسؤول عن تنقية الدم من السموم وبالتالي مساعدة الجسم على أداء وإتمام وظائفه على أكمل وجه. ويحتوي الكبد على نسبة بسيطة من الدهون، ولكن عندما تتخطّى المعدل الطبيعي يظهر ما يُعرَف بدهون الكبد أو مرض الكبد الدهني.

هل تراكم الدهون على الكبد خطير؟ الجواب نكشفه في هذا الموضوع من موقع صحتي.

 

ما هو الكبد الدهني؟

 

يمكن تعريف الكبد الدهني بأنّه تراكمٌ للدهون وتجمّعها بكثرة، وخصوصاً الدهون الثلاثية، داخل خلايا الكبد لتصبح مشبعة بها، مما يتخطّى وزن الدهون الطبيعي التي يحتوي عليها الكبد عادةً.

 

هل الدهون على الكبد خطيرة؟

 

يمكن أن تسبّب الدهون على الكبد العديد من الأمراض والمشاكل الصحية مثل ارتفاع الكولسترول والسكري إضافة إلى مشاكل في القلب والأوعية الدمويّة والشرايين.

 

وإذا لم يتمّ تجاهل الأعراض المبكرة لدهون الكبد وجرى العمل على احتواء الحالة في مراحلها الأولى، فإنّ الخطوة تكون بسيطة وتزداد فرص الشفاء. ولكن خطورة دهون الكبد تكمن في التشخيص المتأخّر حيث أنّ الحالة تكون قد تسبّبت بأمراض خطيرة ومشاكل في أجهزة الجسم.

 

ما مدى خطورة الكبد الدهني؟

 

تكمن خطورة تراكم الدهون على الكبد في المضاعفات التي قد يسبّبها وأبرزها:

- حدوث التهاب بسيط أو شديد في الكبد نتيجة تشبّع خلاياه بالدهون.

- تشمّع الكبد أو تليّفه ممّا يؤدّي إلى فشل في الكبد وبالتالي تعطّل وظيفته.

 

كيفيّة الوقاية من الكبد الدهني

 

إنّ اتّباع الإرشادات الصحية والإقلاع عن العادات اليومية السيّئة من شأنه أن يؤمّن الوقاية من الإصابة بالكبد الدهني. ومن النصائح التي يجب أخذها بالإعتبار:

 

- الإبتعاد عن الأطعمة السريعة والجاهزة.

- اتّباع حمية غذائية مناسبة للتقليل من دهون الكبد.

- التقليل من تناول الكربوهيدرات المكررة، لأنّها تعزّز تخزين الدهون في الكبد.

- الحفاظ على الوزن الصحي وتجنّب الإصابة بالسمنة.

- مراقبة نسبة السكر في الدم والحفاظ عليها ضمن المستويات الطبيعيّة.

- ممارسة الرياضة باعتدال وانتظام.

 

تتعدّد الأعراض التي تظهر في حال المعاناة من مشكلة الكبد الدهني، وعند ملاحظة أيّ عارض أو مؤشّر غير مألوف لا بدّ من مراجعة الطبيب فوراً لكي لا تتطوّر الحالة وللتمكن من علاجها مبكراً. 

 

لمعلومات إضافية عن صحّة الكبد تابعوا المواضيع التالية من صحتي:


‪ما رأيك ؟
من انوثة