هذه العادات يمكن أن تسب السرطان...فتجنبوها!

هذه العادات يمكن أن تسب السرطان... فتجنّبوها!

يعتبر مرض السرطان من بين الأمراض المزمنة التي يمكن أن تؤدي للموت في حال لم يتجاوب الجسم مع العلاجات المخصصة لها. ولكن، هل تعلمون أن هناك بعض العادات اليومية التي شأنها أن تزيد من احتمال الإصابة بهذا المرض؟ للإطلاع عليها لا بدّ من أن تقرأوا السطور القادمة.

 

عادات يومية تزيد من احتمال الإصابة بالسرطان

1

التوتر

من الصعب ألا تشعروا بنوعٍ من التوتر في حياتكم اليومية. فالكل معرّض لأنواع مختلفة من الضغوطات، قد تكون في العمل والأسرة وغيرها. ومع ذلك، فإن الإجهاد المفرط والمتكرر يمكن أن يعرضكم لخطر الإصابة بالسرطان. وقد وجد الباحثون أن بعض أنواع السرطان يمكن ربطها بضغوط العمل، خصوصاً سرطان الرئة. أحد ردود الفعل التي قد يضطر جسمكم إلى إجهادها أثناء العمل هو زيادة معدل ضربات القلب والتنفس بشكل أسرع. إذا كنتم تواجهون باستمرار ضغط العمل، فقد يؤدي ذلك إلى الضغط على رئتيكم والتسبب في حدوث مضاعفات في الجهاز التنفسي مع مرور الوقت، وفقاً لمعهد الرئة.

2

 قلة النوم

بشكل عام، يحتاج البالغين إلى معدل نوم يتراوح بين 7 و 9 ساعات كل ليلة. إذا لم تبذلوا أي جهد للحصول على المزيد من ساعات النوم، فقد يعرضون صحتهم للخطر. تفيد المؤسسة الوطنية للنوم أن الأشخاص الذين يعانون من اضطرابات الإيقاع اليومي هم أكثر عرضة لخطر الإصابة بمرض السرطان. وجدت دراسة نشرت في المجلة الدولية للسرطان وجود صلة بين مواعيد عمل النساء غير المنتظمة وقلّة النوم ومعدل سرطان الثدي.

3

 التدخين

على الرغم من أن معظم الناس يعرفون أن التدخين يسبب السرطان، إلا أن البعض يواصل هذه العادة لأنهم يعتقدون أن ذلك لن يحدث لهم. حتى لو كنتم تدخنون سيجارة واحدة أو اثنتين فقط في اليوم، فالخطر موجود دائماً. التدخين يساهم في 80 ٪ و90 ٪ من وفيات السرطان بين النساء والرجال على التوالي، وفقاً لجمعية الرئة الأمريكية.

 

 

لقراءة المزيد حول سرطان الثدي إضغطوا على الروابط التالية:

‪ما رأيك ؟
من انوثة
‪من لوليا