هل يؤدّي فيروس الانفلونزا إلى الموت؟!

هل يؤدّي فيروس الانفلونزا إلى الوفاة؟!

بات فيروس الانفلونزا مرضاً اعتياديّاً موسميّاً خلال فصل الشتاء،  يصيب الكبار والصغار، وهو ناتج عن عدوى فيروسيّة غالباً ما تسبّب الحمّى السعال العطس، القيء والتعب الشديد إضافة إلى صعوبة التنفّس.  لكن هل الانفلونزا تؤدّي إلى الموت؟! هذا ما سنكشفه لكم في هذا المقال من موقع صحتي.

 

هل تتسبّب الانفلونزا بالموت؟

عالميّاً، وبحسب منظّمة الصحّة العالميّة، وتحديداً أبحاث مراكز مكافحة الأمراض والوقاية منها في الولايات المتّحدة الأمريكيّة، فإنّ فيروس الإنفلونزا يسبّب سنويّاً من 3 ملايين إلى 5 ملايين حالة شديدة المرض ومن 291 ألفاً إلى 646 ألف حالة مريض متوفي، وذلك مع تفاوت كبير في الأرقام من سنة إلى سنة أخرى. ولكن كيف تسبّب الأنفلونزا الموت؟ الجواب هو أنّ في محاولة الجسم لقتل الفيروس والشفاء، يقتل نفسه. وبحسب د. أميش أدالجا، وهو طبيب أمراض مُعدية في مركز الأمن الصحّي في جامعة جونز هوبكنز فإنّ الوفاة نتيجة فيروس الانفلونزا لا تشبه الموت بطلق ناري مثلاً، ذلك أنّ الفيروس بحدّ ذاته لا يقتل، إنّما تفاعلات المرض مع الجسد ممكن أن تؤدّي إلى الموت في حالات معيّنة.

 

كيف يسبّب فيروس الانفلونزا الوفاة؟

بعد إصابة الجسم بفيروس الإنفلونزا، ودخوله عبر الأنف أو الفم، يبدأ باستنساخ نفسه في الخلايا البشريّة في الحلق والأنف، ما يخلق تجمّعاً فيروسيّاً هائلاً، هذا ما يثير ردّة فعل قويّة من قبل الجهاز المناعي. وهذا الأخير، يرسل كتائب عبر الخلايا البيضاء للدم والأجسام المضادة، وكذلك جزيئات الالتهاب في محاولة للقضاء على الفيروس.

تهاجم هذه الخلايا الأنسجة التي يتجمّع فيها الفيروس لقتلها عليها، خاصّة داخل الجهاز التنفّسي والرئتين. في معظم الحالات، عند الأشخاص الأصحّاء والذين لا يعانون من أمراض أخرى، تنجح هذه العمليّة فيتعافى المريض خلال أيّام أو أسابيع قليلة. لكن في أحيان أخرى، تكون ردّة فعل الجهاز المناعي في الجسم قويّة بشكل مفرط، ما يُتلف أنسجة الرئتين، فتنعدم قدرتها على إيصال الكميّة الكافية من الأكسجين في الدم لمختلف أعضاء الجسم، ما يؤدّي إلى الإصابة بنقص الأكسيجين من بعده الوفاة. من جهة أخرى، ليس ردّ فعل الجهاز المناعي الذي يسبّب الوفاة، بل عدوى ثانية تتفاقم خلال ضعف الجهاز المناعي، كالبكتيريا التي تصيب الرّئة.

 

لقراءة المزيد من المقالات عن الصحة والطب اضغطوا على الروابط التالية:

حقائق خطيرة عن الافراط في استخدام المسكّنات!

هل سمعتم من قبل بحمّى الضنك؟ هذه هي أعراضها

كيف تحدّون من البكتيريا في الفم؟

‪‪مقالات ذات صلة
‪‪إقرأ أيضاً
‪ما رأيك ؟
من انوثة