هل يمكن للخلايا الجذعية أن تشفي من فيروس كورونا المستجدّ؟

هل يمكن للخلايا الجذعية أن تشفي من فيروس كورونا المستجدّ؟

الخلايا الجذعية  (Stem Cells) هي خلايا لها القدرة على الانقسام والتكاثر وتجديد نفسها. وهي قادرة على تكوين خلية بالغة، وأهميتها تأتي من قدرتها على تكوين أي نوع من أنواع الخلايا المتخصصة كخلايا العضلات وخلايا الكبد والخلايا العصبية والخلايا الجلدية. وهذه الخلايا يمكن أن تكون جنينية (يمكن حفظها عند الولادة) أو بالغة. ولكن الخلايا البالغة ليس لديها القدرة نفسها على التكاثر كما الجنينية، وهي متوفّرة بعدد قليل جداً أيضاً.

وتكتسب هذه الخلايا أهمية كبيرة في عصرنا الحالي مع تقدّم الدراسات على صعيد استخدامها في علاج العديد من الحالات. واليوم يبدو أنّها ترسم بعداً جديداً لعلاج فيروس كورونا المستجدّ!

كيف تساعد الخلايا الجذعية مرضى كورونا؟

بحسب صحيفة العلوم والتكنولوجيا الصينية، هناك باحثون صينيون يعملون على استخدام هذه الخلايا في علاج المصابين بفيروس كورونا المستجدّ (كوفيد-19) والذين تطوّر لديهم المرض بشكل خطير. فبحسب الصحيفة، هناك 4 مرضى بالفيروس تلقوا علاجاً بالخلايا الجذعية بعد أن وصلوا لمرحلة خطيرة، وقد خرجوا من المستشفى بعد شفائهم.

وذلك يمكن أن يؤسس لاتجاه جديد في استخدام تكنولوجيا الخلايا الجذعية لعلاج المرضى، خصوصاً أنّه بحسب وزارة العلوم والتكنولوجيا الصينية، فقد طوّرت الاكاديمية الصينية للعلوم عقاراً جديداً من الخلايا الجذعية أظهر نتائج واعدة في التجارب على الحيوانات.

وبحسب الباحثين الصينيين، فانّ الخلايا الجذعية تحفّز تكوين أوعية الدمّ الجديدة والحدّ من استجابتها للالتهاب وتعزّز بيئة المناعة المجهرية في الرئتين. وذلك كلّه يخفّض مخارط الفشل الرئوي الناجم عن الالتهاب.

اطّلعوا على المزيد من المواضيع حول فيروس كورونا المستجدّ:


كيف تتأثر دول الخليج بفيروس كورونا المستجدّ؟

هل ينتقل فيروس كورونا المستجدّ عبر الغذاء؟

‪‪مقالات ذات صلة
‪‪إقرأ أيضاً
‪ما رأيك ؟
من انوثة
‪من لوليا