هل يُمكن أن يكون النقاب بديلاً عن الكمّامة؟

هل يُمكن أن يكون النقاب بديلاً عن الكمّامة؟

إرتداء الكمّامة بات ضرورة أساسيّة للوقاية من فيروس كورونا المنتشر في العالم بشكل واسع. فمن شأن قناع الوجه حماية الشخص من وصول رذاذ العطس والسعال إليه. ومن المفروض أن يكون الشخصين اللذين يتحدّثان وجهاً لوجه، يضعان كلاهما كمّامة والابتعاد نحو مترين عن بعضهما. هذان الإجرائان من شأنهما تقليل فرصة إنتقال فيروس كورونا من شخص لآخر بشكل كبير وفعّال. في مقلب آخر، تساؤلات عديدة تُطرح وخاصّة في العالم العربيّ عن إمكانيّة إستبدال قناع الوجه بالنقاب. فهل النقاب يُمكن أن يكون بديلاً للكمّامة خلال وباء كورونا؟ الإجابة في هذا المقال من موقع صحتي.

 

هل يُمكن أن يكون النقاب بديلاً عن الكمّامة؟

أوضح مركز صحّة "937" التابع لوزارة الصحّة السعوديّة، أنّ إرتداء النقاب للنساء أو الشماغ عند الرجال، يُعتبر بديلاً عن الكمامة الطبيّة أو قناع الوجه المصنوع من الأقمشة. لكن ليس أيّ نقاب صالح لهذه المهمّة. إذ يجب أن يكون القماش مكوّناً من عدّة طبقات قماشيّة. ومن الضروري أن يكون مغلقاً بشكل مُحكم عند ارتدائه لتغطية الأنف والفم.

في المقابل، إذا كان النقاب مصنوعاً من قماش خفيف كالحرير أو الشّيفون، فمن الطبيعي أن لا يتصدّى لفيروس كورونا، ويكون بذلك غير نافع أبداً. فالشرط الأساسي لاستبدال الكمّامة بالنقاب، أن يتكوّن من أربعة طبقات، أمّا طبقة واحدة فلا قيمة لها أبداً. وفي هذه الحال إرتداء قناع الوجه لديه فاعليّة أكبر على الحماية من الوباء. إذ إنّ قناع الوجه يمنع أكثر من 90% من الجسيمات، أمّا قناع الوجه القماش المكوّن من ثلاث طبقات فيمنع إنتقال الكائنات الحيّة بنسبة 99% .

باتت واضحة إذاً شروط إستخدام النقاب كبديل لقناع الوجه. ويبقى الأهمّ المحافطة على الوقاية أكثر ممّا سبق، فمحاربة هذا الفيروس مسؤوليّة إجتماعيّة يحدّدها مستوى الوعي الشخصي لكلّ فرد في المجتمع.

 

 لقراءة المزيد من المقالات عن فيروس كورونا اضغطوا على الروابط التالي: 

اليكم إرشادات التعامل مع شخص مصاب بفيروس كورونا في بيتكم

ما هي الأعراض الأشدّ خطورة لفيروس كورونا؟

حقائق مهمة يجب ان تعرفوها حول لقاح فايزر الجديد ضدّ فيروس كورونا!

‪‪مقالات ذات صلة
‪‪إقرأ أيضاً
‪ما رأيك ؟
من انوثة