6 أسباب شائعة للإصابة بجفاف العين!

6 أسباب شائعة للإصابة بجفاف العين!

يُعتبر جفاف العين حالةً شائعة تحدث عندما تُصبح الدّموع غير قادرة على توفير التّرطيب الكافي واللازم للعينين، ويُمكن أن يحصل هذا الأمر لأسبابٍ عديدةٍ ومتنوّعة.

نُعدّد في هذا الموضوع من موقع صحتي أهمّ الأسباب التي قد تؤدّي إلى الإصابة بجفاف العين.

1
نقص في إنتاج وإفراز الدّمع

نقص في إنتاج وإفراز الدّمع

يحدث جفاف العين عندما تُصبح غير قادرة على إنتاج الكميّة اللازمة للحفاظ على رطوبة العين، وتُسمّى هذه الحالة المرضيّة بمُلتحمة العين. هناك أسباب عديدة تؤدّي إلى ضعف قدرة العين على إنتاج الدمع منها التقدّم في العمر وتناول بعض الأدوية بالإضافة إلى الإصابة ببعض الأمراض كالسكري.

2
اختلال التوازن في مكوّنات الدمع

اختلال التوازن في مكوّنات الدمع

يتكوّن الدمع من 3 طبقات: المائيّة، الزيتيّة والمخاطيّة، وأيّ خللٍ يحدث في إحدى هذه الطبقات يؤثّر في فعاليّة الدمع في الحفاظ على رطوبة وسلامة العين من الجفاف. ويُعتبر التهاب الجفن مِن المشاكل الصحيّة التي قد تؤدّي إلى اختلال في مكوّنات الدمع لأنّه يُسبّب انسداد غدد الجفن المُنتجة للطبقة الزيتيّة.

3
انخفاض حساسية القرنية

انخفاض حساسية القرنية

يُعتبر الإحساس السّليم للقرنيّة مهمّاً للإفراز المُستمرّ للدّموع وكذلك لعمليّة رمشٍ سليمة، وتُعتبر حساسيّة القرنيّة إحدى أهمّ آليّات إنتاج الدموع، وبالتالي فإنّ انخفاضها قد يؤدّي لتراجع إنتاج الدموع ما ينتج عنه الإصابة بجفاف العين.

4
تغيّرات هرمونيّة

تغيّرات هرمونيّة

قد تكون الإصابة بجفاف العين مُرتبطةً بانقطاع الطّمث عند النّساء؛ وذلك نتيجة للتغيّرات الهرمونيّة التي تحدث في هذه المرحلة. فالتغيّرات في مستوى هرمونَي الإستروجين والبروجستيرون بعد انقطاع الطمث تُسبّب تغيّراتٍ في وظائف الغدد الدهنيّة في الأجفان وتفاقم مُتلازمة جفاف العين.

5
اتّساع فتحة الجفون

اتّساع فتحة الجفون

قد تكون فتحة الجفون كبيرة أو قد لا تنطبق بشكلٍ سليم، ممّا يُسبّب تبخّر الدّموع المفرط، كما في حالات شلل عصب الوجه المسؤول عن إغلاق الجفون أو فرط نشاط الغدة الدرقيّة الذي يُسبّب بروز العين وكبر فتحة الجفون ما يؤدّي لزيادة التبخّر، وبالتالي لجفاف العين.

اقرأوا المزيد عن جفاف العين من خلال الروابط التالية:


‪ما رأيك ؟
من انوثة
‪من لوليا