7 حيل مُفيدة للحدّ من برودة اليدين في الشتاء!

7 حيل مُفيدة للحدّ من برودة اليدين في الشتاء!

يشعر البعض ببرودة اليدين بشكلِ دائم وهذا طبيعيّ خصوصاً في فصل الشتاء البارد، نظراً لأنّ اليدين مكشوفتان لاستعمالهما في مُختلف الأمور، وهما بعيدتَان عن باقي أجزاء الجسم. ولكن لا بدّ من تدفئة اليدين وتجنّب تعريضهما للبرودة لإبقاء الجسم بكامله دافئاً والوقاية من الأمراض التي قد تنتج عن الصّقيع.

كيف يُمكن الحدّ من برودة اليدين في الشتاء؟ نُعدّد في هذا الموضوع من موقع صحتي بعض النّصائح المُفيدة في هذا الإطار.

 

ارتداء القفّازات

يُمكن ارتداء القفّازات في الأجواء الباردة لحماية اليدين من التعرّض للبرودة، والتالي للتشقّقات الجلديّة والألم الذي قد ينتج عن الصّقيع. وهكذا يُمكن الحفاظ على حرارة اليدين الطبيعيّة بعيداً من البرودة والآثار الجانبيّة المُزعجة التي قد تُسبّبها للجلد.

 

تحريك الذراعَين

يُنصح بتحريك الذراعَين عند الشّعور ببرودة اليدين بحركةٍ دائريّة، في مُحاولة لزيادة تدفّق الدم إليهما ما يُحسّن الدورة الدمويّة في الجسم وبالتالي يزيد من تدفّق الدم إلى الأطراف؛ وهذا يُعتبر كفيلاً بتدفئة اليدين وحمايتهما من البرودة.

 

التعرّض للهواء الدافئ

يُمكن اللجوء إلى تعريض اليدين الباردتَين للهواء الدافئ مع التّشديد على ضرورة ألا يكون ساخناً والحرص على عدم الإنتقال من البرودة إلى السّخونة ثمّ البرودة من جديد بشكلٍ تلقائيّ ومُفاجئ، لأنّ ذلك يُضرّ الجلد والبشرة ولا يؤدّي إلى تدفئة اليدين كما هو مرجوّ.

 

فرك اليدين

من الطّرق الجيّدة للحدّ من برودة اليدين في الشتاء، تدفئتهما من خلال فركهما معاً؛ إذ يلعب ذلك دوراً في تحسين تدفّق الدم إلى اليدين وبالتالي حمايتهما من البرودة عن طريق تحفيز الدّفئ باحتكاك الجلد بنفسه.

 

التعرّض للمياه الدافئة

يُمكن تعريض اليدين للمياه الدافئة؛ إذ يلعب ذلك دوراً في تحسين تدفّق الدم إلى اليدين وتعزيز الدورة الدمويّة فيهما ما يُحفّز على الدفء. وتجدر الإشارة إلى ضرورة أن تكون المياه دافئةً وليست ساخنة، تجنّباً لتعرّضهما للحروق والتشقّقات والمشاكل الجلديّة.

 

تناول مشروب دافئ

يُعتبر تناول مشروبٍ دافئٍ في الشتاء من العادات المُتّبعة في الطّقس البارد والتي تُساعد على إبقاء الجسم دافئاً، خصوصاً وأنّ عمليّة الإمساك بالكوب الدافئ يُساعد على تدفئة اليدين والحدّ من برودتهما.

 

التنفّس بشكلٍ صحيح

إنّ عدم القدرة على التنفّس بطريقةٍ صحيحةٍ يُعتبر أحد الأسباب المؤدّية إلى برودة الأطراف بسبب عرقلة وصول الأوكسيجين إلى مُختلف أجهزة الجسم. لذلك، يُنصح بأخذ نفسٍ عميقٍ لاستنشاق كمّيةٍ أكبر من الأوكسيجين للعمل على تنشيط الدورة الدمويّة وتدفئة اليدين.

 

ويُعزى الشّعور ببرودة اليدين عموماً إلى أسبابٍ عدّة قد تكون بسيطةً ولكنّ بعضها قد يدلّ على مشكلةٍ في الدورة الدمويّة في الجسم أو الأوعية الدمويّة الخاصة باليدين.

 

إليكم المزيد من موقع صحتي عن برودة الأطراف:


‪ما رأيك ؟