أي عمليات تجميلية هي الأكثر خطورة؟

أي عمليات تجميلية هي الأكثر خطورة؟

إن التطور الكبير الذي شهده مجال الجراخات التجميلية جعل الكثيرين يقبلون عليها بكثرة آملين بإحداث تغييرات إيجابية في شكل الأجزاء التي تزعجهم من جسدهم. فأصبح من الممكن الحصول على جسم أكثر رشاقة، أنف أصغر وأكثر تناسقاً، بشرة وجه شابة خالية من الترهلات والتجاعيد، شفاه أكثر امتلاءً، والكثير من التجسينات التي تطال الثدي، المؤخرة، الذراعين، منطقتيّ البطن والأوراك وغير ذلك.

لكن وبالرغم من هذه التطوّرات، والنتائج الإيجابية، تبقى عمليات التجميل في النهاية تدخلات جراحية لا تخلو من المخاطر الصحية فما هي الجراحات التجميلية الأكثر خطراً على الصحة؟
 

1

جراحة رفع المؤخرة على الطريقة البرازيلية: وتقوم هذه الجراحة على تكبير أقسام المؤخرة ورفعها من خلال حقنها بالدهون التي يتم أخذها من مناطق أخرى من الجسم. ولكن إذا كانت المريضة شديدة النحافة، يتم حقن المؤخرة بمادة السيليكون، ما يمكن أن يُعتبر خطيراً لأن السيليكون يمكن أن ينتقل إلى الأماكن المجاورة وأن يشكل أشكالاً غير مرغوب بها. هذا من ناحية، ومن ناحية أخرى، حتى ولو قام الطبيب بحقن المؤخرة بواسطة الدهون الذاتية، ففي بعض الحالات يكون الحقن عميقاً جداً في المنطقة بحيث يصل إلى الأوردة الدموية، مما قد يسبب إصابة المرأة بجلطة رئوية أو انسداد رئوي.

 

2

جراحة تجميل الفك: يقبل الكثيرون على هذه الجراحة التي تساهم في تحقيق التوازن في شكل الوجه، من خلال تعريض الفك أو تصغيره أو تقويمه. ولكن الخطر هنا يكمن في وجود الكثير من الأعصاب في هذه المنطقة من الوجه، والجراحة من الممكن أن تؤثر سلباً على عمل هذه الأعصاب مما يؤدي إلى عدم القدرة على التعبير من خلال الوجه. كما ومن الممكن أن تظهر بعض الندوب التي يصعب إخفاؤها على الوجه.

3

جراحة شد الجسم: وهي تتضمّن عملية التخلص من الدهون ومن الجلد المترهل في البطن والأفخاذ والأرداف في الوقت عينه، وذلك يفترض بقاء المريضة تحت تأثير التخدير العام لفترة زمنية طويلة، وقد تتعرض المريضة خلالها إلى مشاكل في القلب أو في ضغط الدم أو إلى النزيف. كما أن الشقوق الجراحية تكون معرضة للتلوّث والالتهابات بعد العملية.

المزيد حول عمليات التجميل في ما يلي:

9 أنواع من الجراحات تجعل عينيك أكثر جاذبية!

هل جراحة تجميل الجفون آمنة؟

كلّ ما يجب ان تعرفيه عن جراحات التجميل تحت العين!

‪ما رأيك ؟
من انوثة