الخبز الأسمر... كلمة السرّ لعالم الرّشاقة

الخبز الأسمر... كلمة السرّ لعالم الرّشاقة

الخبز الأسمر مصنوع من القمح الكامل دون إزالة القشرة والنخالة والبذرة التي تحتوي على الكربوهيدرات المعقدة والألياف والبروتين و الفيتامين ب المركّب وحمض الفوليك والحديد والزنك والفسفور. ويفضّل الخبز الأسمر على الخبز الأبيض لأنّ الأبيض قد تعرض لعمليات التكرير والتبييض فأصبح فقيراً في الألياف والفيتامنات والمعادن. فضلاً عن ذلك، يسلك الخبز الأسمر في الجسم خلال عملية الأيض والهضم سلوكاً يختلف عن الخبز الأبيض. فهل تعلمون أنّ  تناول الخبز الأسمر بداية حقيقية للرجيم وإنقاص الوزن؟.

فوائد الخبز الاسمر

الخبز الأبيض يتحلّل أسرع من الخبز الأسمر إلى سكريات بسيطة، تدخل إلى الدم بحيث ترفع من سكر الدم بسرعة، فإذا لم يستخدمها الجسم كطاقة فإنها تتراكم في الأنسجة الدهنية مسببة زيادة الوزن. أمّا الخبز الأسمر فإنه يتحلّل بشكل بطيء فيغذّي الجسم لفترة أطول ولا يرفع سكر الدم بصورة سريعة، ويشعرك بالشبع والإمتلاء لفترة أطول لإحتواءه على الألياف. كما أنّ تناول الخبز الأسمر يزوّد الجسم بفيتامين ب المركب، الألياف، البروتين، الحديد، الفسفور، ويساعد على ضبط سكر الدم والمحافظة على الوزن. بالإضافة الى ذلك فهو يساهم في الشعور بالشبع والإمتلاء ما يؤدي الى عدم تناول كميات كبيرة من الطعام ويساعد في عملية الهضم. وقد بيّنت دراسات جديدة أنّ القمح الكامل يعتبر غذاء جيداً للأطفال، ويقيهم من الربو. بالنسبة للأطفال، يجدر أن يتناولوا الخبز مع كلّ وجبة بشكل متوازن، في حين يجدر بالرياضيين زيادة إستهلاكهم من الخبز. ومن المعلومات المفيدة لكم أنّ ۱٠٠ غرام من الخبز الاسمر تحتوي على ٣۱٥ سعرة حرارية، ٤ غرامات من الدهون، ٥٥ غرام من الكربوهيدرات، ٥ غرامات من الألياف و۱٣ غرام من البروتين.

‪ما رأيك ؟
من انوثة