تعرّفي على خطوات زرع الشعر بالتفاصيل

تعرّفي على خطوات زرع الشعر بالتفاصيل

يتعرّض الكثير من الناس إلى مشكلة الصلع أو فقدان الشعر في مناطق معينة من الرأس، فيلجؤون في البداية إلى الطرق التقليدية لإعادة إنبات الشعر واسترجاع حجمه الطبيعي.

من الممكن أن تكون بعض هذه الطرق مفيدة في تقوية الشعر ومنعه من التساقط، ولكن الأماكن التي تكون فيها بصيلات الشعر قد جفّت، لن تستطيع استعادة حياتها بواسطة هذه الوسائل، لذلك لا بد في هذه الحالة من اللجوء إلى الطريقة الأكثر تطوّراً وفائدة، ألا وهي زرع الشعر Hair transplantation. فكيف تتم هذه العملية؟

عملية زرع الشعر

من الممكن أن يتساقط الشعر لأسباب وراثية أو لأسباب أخرى من أبرزها التعرض إلى بعض الأمراض التي يمكن أن تؤدي إلى تساقط الشعر مثل الثعلبة أو فقر الدم الحاد أو النقص في بعض أنواع الفيتامينات أو التعرض إلى جرح كبير مما يمنع إنبات الشعر في موضع الجرح، كما أن استعمال أنواع الشامبو ذات التركيبة الكيميائية القوية وكثرة غسل الشعر هي من العوامل التي تؤدي أيضاً إلى تساقطه.

عملية زرع الشعر تتم في عيادة الطبيب المختص، وهي تقوم على استخراج جذور الشعر من منطقة معينة وزرعها في منطقة أخرى، غالباً ما يكون ذلك من الجهة الخلفية للرأس إلى المناطق الأمامية لفروة الرأس.

خطوات العملية

في البداية يتم تخدير المريض موضعياً، أي تخدير فروة الرأس، وبعد ذلك يقوم الطبيب باستخراج بصيلات الشعر من المنطقة الخلفية للرأس مع الحرص على المحافظة على جذورها، ويتم بعد ذلك إحداث فتحات صغيرة قطرها ربع ميلليمتر في المنطقة التي يراد إعادة الشعر إليها، وزرع الشعر المنقول إليها وإغلاقها بشكل سريع.

وبعد أيام تصبح هذه الشعرات المنقولة وكأنها جزء من فروة الرأس، تنمو بشكل طبيعي مثل الشعر العادي بفضل سريان الدورة الدموية في بصيلاتها وجذورها، ويمكن التعامل معها تماماً كالشعر الطبيعي.

كما أن تقنيات أخرى تقوم على استبدال الجزء الذي لا ينمو فيه الشعر من فروة الرأس بجزء سليم على شكل شريط (10سم × 2سم) يؤخذ غالباً من الجهة الخلفية لفروة الرأس، ويُغطى الجرح حتى لا يتعرض للالتهاب. ومن ثم يتم قص الشريط إلى أجزاء صغيرة تحتوي خصلات من الشعر، وزرع هذه الأجزاء في المنطقة التي لا ينمو فيها الشعر في فروة الرأس.

تتم تغطية فروة الرأس لمدة تقارب العشرة أيام مع تناول المضادات الحيوية، وبعد ذلك يزال الغطاء وتكون الشعيرات قد نمت، وهي تبدأ بعد ذلك بالتكاثر لتغطية المنطقة الصلعاء.

والجدير بالذكر أن هذه الشعرات الجديدة سوف تتساقط خلال الأشهر الثلاثة الأولى بعد العملية لينبت مكانها شعر جديد سليم.

من الممكن أن يتم زرع ما يقارب 4000 أو 5000 شعرة مما يمنح المريض شعراً كثيفاً ويحقق له هدفه، ولكن العملية كاملة تحتاج إلى فترة زمنية طويلة، ففي حالات الصلع سوف يحتاج المريض إلى العديد من الجلسات، مع ترك فترة زمنية من عدة أشهر بين الجلسة والأخرى.

المزيد حول زراعة الشعر في هذه الروابط:

تنبهوا الى اضرار زراعة الشعر!

متى يتوجه الرجل أو المرأة لعملية زراعة الشعر؟

زراعة الشعر الطبيعي أو الصناعي؟ اكتشفوا الفرق واختاروا!

 

‪ما رأيك ؟