رجيم الخضار لمدة شهر... هل يُنصح به؟

رجيم الخضار لمدة شهر... هل يُنصح به؟

تدخل الخضار في كافة أنواع الأنظمة الغذائيّة الصحية والحميات المخصصة للرجيم وفقدان الوزن، نظراً لقدرة هذه الأطعمة على محاربة الجوع ومساعدة الجسم في التخلص من الوزن الزائد مع ضمان التزوّد بكلّ الفيتامينات والمعادن المهمّة والضروريّة للحفاظ على صحّة حديديّة. فما هو رجيم الخضار؟ وهل يمكن اتباعه لمدة شهر؟ الجواب في هذا الموضوع من موقع صحتي.

 

ما هو رجيم الخضار؟

كما يدلّ اسمه، يعتمد رجيم الخضار على كافة أنواع الخضار في نظامٍ غذائي يومي لا شكّ في أنّه يكون صحياً لأنّ الجسم يتزوّد بفيتامينات ومعادن هامة تؤمّنها الخضار له. فهذا الرجيم يُعدّ مصدراً للعديد من المغذيات مثل البوتاسيوم وحمض الفوليك والألياف وفيتامينات A وC وE، كما أنّ الخضار غنيّة بالماء ممّا يفيد الجسم. ومن أهمّ أنواع الخضار نذكر السبانخ والطماطم والخيار والثوم والقرنبيط والخسّ.

 

أهمية الخضار في الرجيم

نظراً لاحتواء الخضار على عناصر غذائيّة مهمّة وضروريّة لخسارة الوزن، فإنّ ذلك يجعلها خياراً مناسباً لدعم عمليّة الرجيم من خلال عدم تعريض الجسم لنقص في التغذية. كما أنّ الخضار قليلة السعرات الحرارية وتعزّز الشعور بالشبع إذ تحدّ من كمية المتناولة خلال اليوم بفضل احتوائها على الألياف.

وتتميّز الخضار أيضاً بغناها بنسبة مرتفعة من الماء ممّا يساعد في ترطيب الجسم وتنقيته من السموم.

 

كيفية تناول الخضار للرجيم

عادةً ما يُنصح بتناول الخضار النيئة أو المسلوقة لأنّها تمدّ الجسم بالنشاط والحيويّة، مما يعزّز ويسرّع عملية حرق الدهون وبالتالي خسارة الوزن بشكلٍ أكثر فعالية. كما يُفضّل التركيز على أنواع الخضار الأكثر غنى بالألياف لتحقيق أفضل نتيجة من خسارة الوزن ضمن مهلة زمنية محدودة.

 

مفيد ولكنّه غير متوازن!

رجيم الخضار مفيد من ناحية تأمين متطلّبات الجسم اليوميّة من فيتامينات ومعادن، ولكنّه غير متوازن في حال اعتمد على هذه المأكولات حصراً، وقد لا يُنصح باتباعه في بعض الحالات خصوصاً إذا كانت المهلة هي شهر كامل. فأيّ رجيم لا يحتوي ضمن قوائمه على مختلف أنواع المأكولات لا يكون متوازناً من الناحية الغذائيّة لافتقاره إلى الطاقة والفوائد المتأتية من الكربوهيدرات والدهون الصحية والبروتين والكالسيوم.

 

رجيم الخضار لمدة شهر

نظراً لأنّه غير متوازن، قد ينصح البعض باتباع رجيم الخضار لفترة محدّدة من الوقت لا تتخطى الأسبوع الواحد. إذ يمكن لشهر واحد من هذا الرجيم أن يعرّض الجسم للعديد من المضاعفات الصحية الناتجة عن سوء التغذية.

في هذا الإطار، يُنصح باستشارة الطبيب وأخصائي تغذية قبل اتخاذ قرار بالتزام أيّ نوع من الرجيم الذي يعتمد على مأكولات معيّنة حصراً ويستثني أنواعاً أخرى، تفادياً للإصابة بمشاكل ومضاعفات صحية.

 

اقرأوا المزيد عن الخضار والرجيم على هذه الروابط:

 

‪ما رأيك ؟
من انوثة