عمليات التجميل لا تزيد الجاذبية!

عمليات التجميل لا تزيد الجاذبية!

من الأفكار الشائعة كثيراً أنّ عمليات التجميل هي بمثابة حلّ سحري للتخلّص من الشوائب على صعيد الوجه أو الجسم، وأنّها تخفّف من علامات التقدّم السنّ بشكل ملحوظ. لكن ماذا لو كانت هذه الأفكار الشائعة مغلوطة؟... فقد توصّل باحثون كنديون من كليّة الطبّ في جامعة تورنتو الى إستنتاج ملفت يفيد بانّ عمليات التجميل في الوجه تنتقص من العمر ثلاث سنوات فقط، وهي لا تزيد الجاذبية إلا بشكل طفيف جداً. وقد أجريت الدراسة تحت إدارة الباحث غوشوا زيم، الذي طبّق فرضيته على 49 مريضاً أجروا جراحات تجميلية في الوجه من قبل، وقد عرضوا صورهم أمام 50 مشارك لا يعرفون أصحاب الصور، وطلب منهم أن يقدّروا أعمار الأشخاص الذين أجروا الجراحات التجميلية وتحديد مدى جاذبيتهم. المفاجأة كانت أنّ المشاركين قدرّوا معدّل العمر بأقلّ من ثلاث سنوات فقط من العمر الحقيقي للأشخاص الذين خضعوا لعمليات تجميل، ولم يبدِ المشاركين أي تعجّب من ناحية زيادة الجاذبية. وهذه الدراسة قد نشرت في دورية الرابطة الطبّية الأميركية لجراحة تجميل الوجه، وهي تُعتبر بمثابة جرس إنذار لكلّ الأشخاص الذين أصبحوا مدمنين لعمليات التجميل وهم يعتقدون أنّها ستساعدهم للرجوع الى أيام الشباب والنضارة.  

‪ما رأيك ؟
من انوثة