ما هي المكوّنات المثيرة للجدل في مستحضرات التجميل؟

ما هي المكوّنات المثيرة للجدل في مستحضرات التجميل؟

تستخدم النساء المكياج ومستحضرات العناية والتجميل بشكل كبير ويومي حول العالم، ولكن أغلبيتنا ليست لديه أي فكرة حول المواد التي تتكوّن منها هذه المستحضرات، ومدى تأثيرها على البشرة.

والجدير بالذكر أن الجلد هو من أهم أجزاء الجسد، والوجه وفروة الرأس يحتويان على الكثير من الأوعية الدموية والعصبية، مما يعني أن المواد التي نضعها على الجلد من الممكن أن تتسرّب إلى مجرى الدم عند تطبيقها، ولا يمكننا أن نكون متأكدين من أن جميعها آمنة وليس لديها أي تأثيرات سلبية على صحتنا. فما هي المواد التي تُعتبر مثيرة للجدل في تركيبة هذه المستحضرات؟

1

العطور: إن تعبير "عطر" الذي يكون مذكوراً في مكوّنات المستحضر يُقصد به غالباً العطور الاصطناعية المصنوعة من مواد كيميائية، وقليلة جداً هي الماركات التي تستخدم الزيوت الطبيعية المعطرة في منتجاتها. وتكمن خطورة بعض العطور في تركيبتها التي تحتوي على مواد كيميائية قد تسبب تهيّج الجلد أو رد الفعل التحسسي، أو قد تكون مسببة لبعض الاضطرابات الهرمونية ومنها ما تكون لديه النزعة للتراكم في الأنسجة البشرية وتكون لها تأثيرات خطيرة مختلفة. والجدير بالذكر أن الشركات المصنّعة لا يُطلب منها غالباً الكشف عن نوع العطر الذي تستعمله، وأن أغلبية هذه العطور لم يتم تقييمها للتأكد من سلامتها.

 

2

البارابين Parabens: وهي عبارة عن مواد حافظة تمنح مستحضرات التجميل عمراً أطول وتؤخر ظهور البكتيريا فيها. هذه المواد ارتبطت مؤخراً بحسب بعض الدراسات بالمساهمة بتطوّر سرطان الثدي كما وبتأثيرها على معدلات الهرمونات في الجسم، ولكن ذلك لم يصبح بعد مُثبت علمياً ولكن العديد من الشركات أصبحت تنتج مستحضرات خالية من البارابين بهدف الوقاية، مع العلم أن بعض الأبحاث تؤكد أن الكمية القليلة من البارابين التي يتم وضعها في مستحضرات التجميل هي آمنة ولا تسبب أي ضرر.

3

الفثالات أو Phthalates: وهي مواد كيميائية تساعد في الحفاظ على مرونة المستحضرات التجميلية لتتيح استخدامها لفترات أطول. وقد أشارت بعض الدراسات إلى أن هذه المواد من شأنها أن تؤثر سلباً على اداء الغدد الصماء كما أنها من الممكن أن تسبب ضرراً للجهاز التناسلي عند المرأة. لذلك فإن بعض الشركات المنتجة بادرت إلى إطلاق مستحضرات خالية من الفثالات بهدف الوقاية من مخاطرها المحتملة.

4

الألومينيوم: ويُستخدم في إنتاج مضادات التعرّق. تشير عدد من الدراسات إلى وجود علاقة بين استخدام هذه المادة وزيادة خطر الإصابة بسرطان الثدي، كما ويقال أيضاً أن لها تأثيرات على عمل الغدد الصماء وهي من المواد المسببة لمرض ألزهايمر. ولكن هناك أبحاث أيضاً تنفي وجود العلاقة بين هذه المادة ومشاكل الغدد والإصابة بالسرطان، أما علاقتها بمرض ألزهايمر فتشير المصادر العلمية إلى أن معدن الألومينيوم هو فعلاً من المواد التي تزيد من حدة المرض ويجب تجنّبه قدر المستطاع.

المزيد من المعلومات حول المكياج في الروابط التالية:

هل المكياج الطبي آمن خلال الحمل؟

لهذه الأسباب الكثيرة... إلجأي الى المكياج الطبّي من دون تردد!

نظّفي حقيبة المكياج لحماية بشرتك من البكتيريا

‪ما رأيك ؟
من انوثة
‪من لوليا