هل يمكن الشفاء تماماً من حساسية الحليب؟

هل يمكن الشفاء تماماً من حساسية الحليب؟

حساسية الحليب هي استجابة غير طبيعية من قبل الجهاز المناعي في الجسم للحليب والمنتجات التي تحتوي على الحليب. انها واحدة من الحساسية الغذائية الأكثر شيوعاً بشكلٍ خاص بين الأطفال. إن حليب البقر هو السبب الرئيسي لحساسة الحليب، في حين أن حليب الأغنام والماعز قد تسبب أيضاً ردود فعلٍ سلبية للجسم.

يحدث رد الفعل التحسسي عادة بعد وقت قصير من تناول الشخص البالغ أو الطفل الحليب. تتراوح علامات وأعراض حساسية الحليب من خفيفة إلى شديدة ويمكن أن تسبب حساسية رد فعل شديد يهدد الحياة.

 

ما هي حساسية الحليب؟

جميع انواع الحساسيات الغذائية الحقيقية ناتجة عن خلل في الجهاز المناعي. إذا كانت لديك حساسية على الحليب، فإن نظام المناعة لديك يعرّف بروتينات الحليب المعينة بأنها مضرة، مما يؤدي إلى إنتاج أجسام مضادة من الجلوبيولين E (IgE) لتحييد البروتين (مسببات الحساسية). في المرة التالية التي تتعرّض لهذه البروتينات، تتعرف عليها الأجسام المضادة لـ IgE وتُشير إلى نظام المناعة لديك لإطلاق الهستامين والمواد الكيميائية الأخرى، مما يتسبب في مجموعة من علامات وأعراض الحساسية.

أسباب حساسية الحليب

الوراثة: يزداد خطر إصابة الشخص بحساسية الحليب إذا كان أحد الوالدين أو كليهما مصاباً بها أو بأي نوع آخر من الحساسية أو أمراض الحساسية مثل حمى القش أو الربو أو الأكزيما.

العمر: حساسية الحليب أكثر شيوعاً عند الأطفال، ولكن مع تقدمهم في العمر، ينضج جهازهم الهضمي، وتكون أجسامهم أقل عرضة للتفاعل مع الحليب.

 

متى تختفي حساسية الحليب

وفقاً لدراسةٍ أجراها علماء من جامعة جنوب كاليفورنيا بالولايات المتحدة عام 2016 ونشرتها مجلة Infectious diseases in children، بمجرد وصول الأطفال إلى عمر سنة أو سنتين، انخفض معدل حساسية الحليب إلى 41% وانخفض مرة أخرى بمجرد بلوغهم العمر من 3 إلى 5 سنوات (34%). وبحسب العلماء، فإن حساسية الحليب تؤثر على 15% من المراهقين الذين يعانون من الحساسية الغذائية والذين تتراوح أعمارهم بين 11 و17 عاماً. أما ومع التقدم بالعمر، تختفي هذه الحساسية بعد التقدم بالسن لدى 70% من الحالات تقريباً.

طرق علاج حساسية الحليب

- الطريقة الوحيدة لعلاج حساسية الحليب هي تجنب الحليب و مشتقات الحليب. هذا يمكن أن يكون صعباً لأن الحليب هو عنصر أساسي في العديد من الأطعمة. ولكن يمكن أن تساعد هذه الطريقة في إدارة الأعراض ومنع تطوّرها.

- كما ويمكن أن يصف الطبيب، بعد تناول الحليب عن طريق الخطأ، بعض الأدوية مثل مضادات الهيستامين التي تقلل من تفاعل الحساسية الخفيفة.

- عند حدوث رد فعل تحسسي خطير (الحساسية المفرطة)، فمن المهم الذهاب إلى أقرب مستشفى. قد يوصي الطبيب في هذه الحالة إلى حقن طارئة من الأدرينالين.

 

لقراءة المزيد عن حساسة الحليب إضغطوا على الروابط التالية:

احذروا الحليب غير المبستر!

حساسية الحليب...هل تختفي مع التقدم بالعمر؟

كيف تعلمون أنكم تعانون من حساسية الحليب؟

‪ما رأيك ؟
من انوثة