تكبير الثدي بحقن الدهون تقنية آمنة ... فما خطواتها ومزاياها؟

تكبير الثدي بحقن الدهون تقنية آمنة ... فما خطواتها ومزاياها؟

إذا كنتِ ترغبين بزيادة حجم ثدييكِ من دون الخضوع لجراحة تجميلية واللجوء الى حشوات السيليكون، من الممكن اللجوء الى تقنية الحقن بالدهون الذاتية الفعّالة والناجحة. ولمعلومات إضافية حول هذا الموضوع، إليكِ هذه المعلومات المفصلّة من موقع صحتي.

 

ما هي عملية حقن الدهون في الثدي وكيف تتم؟

 

إن تقنية حقن الدهون الذاتية في الثديين هي إجراء جراحي يتم فيه تكبير الصدر من خلال شفط الدهون من أجزاء مختلفة من الجسم وحقنها في الثدي، وهي تتم وفق الخطوات التالية:

- شفط الدهون: وذلك من أي مكان تكون فيه رواسب الدهون زائدة مثل الذراعين، الظهر، البطن، والفخذين.

- تنظيف الدهون: حيث يتم فصل الدهون عن الحطام الخلوي الآخر ثم يتم تنقيته من أجل الحقن.

- حقن الدهون في الثديين: باستخدام المحاقن الصغيرة المتخصصة، حيث يقوم الطبيب بحقنها بأعماق مختلفة وبزيادات صغيرة جداً.

 

ماذا بعد العملية؟

 

- بعد عملية حقن الدهون في الثدي يتم وضع الضمادات المناسبة علماً أنه يمكن العودة إلى المنزل في نفس يوم إجراء العملية.

- من الضروري في مرحلة ما بعد العملية إرتداء ملابس ضاغطة حول مواقع شفط الدهون وذلك لمدة تتراوح من أسبوعين إلى ثلاثة أسابيع، حيث أن هذ الخطوة تساعد الجسم على الاستقرار في شكله الجديد.

- نتائج عملية حقن الدهون النهائية في الثدي تظهر بعد 6 أشهر الى سنة.

 

هل من مخاطر لحقن الدهون في الثدي؟

 

تشمل الأعراض الجانبية لحقن الدهون في الثدي ما يلي:

- ظهور الخراجات

- الإصابة بعدوى

- إحتمال ملاحظة بعض التكلسات الصغيرة بالثدي

- من الممكن إنتقال الدهون المحقونة من الثدي

 

في أي حالات لا يمكن الخضوع لهذه العملية؟

 

لا ينصح بحقن الدهون في الثدي في هذه الحالات التالية:

- الرغبة في زيادة كبيرة في حجم الثدي

- عدم وجود دهون كافية لنقلها

- في حال الرغبة في رفع الثدي

- إذا كانت المرأة تريد إنجاب أطفال بعد عام من الجراحة

 

إليكِ المزيد من صحتي عن جراحات تكبير الثدي:


‪ما رأيك ؟