الم اسفل البطن في الشهر التاسع... طبيعي أم مؤشر للولادة؟

الم اسفل البطن في الشهر التاسع... طبيعي أم مؤشر للولادة؟

لقد وصلت الى شهرك الأخير من الحمل واقترب موعد ولادتك لذا عليك ألّا تهملي نفسك خلال هذه الفترة الأخيرة إذ تعتبر الأكثر دقة طوال فترة الحمل. فكما تعلمين، تعاني الحامل من الكثير من الأعراض خلال فترة الحمل. أمّا في الشهر التاسع، فقد تبدأ المرأة بالشعور بالألم في أسفل الظهر ليمتد الى أسفل البطن. فما هي أسباب الألم في أسفل البطن خلال الشهر التاسع من الحمل؟

 

ألم أسفل البطن في الشهر التاسع طبيعي ولا يستوجب القلق

 

خلال الشهر الأخير من الحمل قد تشعر الحامل بعدم الراحة بأي حركة تقوم بها وذلك بسبب زيادة حجمها ووزنها. لكن على الحامل العلم أن لا داعي للقلق في حال شعرت بأي عارض خلال هذه الفترة ولكن يتوجب عليها إخبار طبيبها المعالج وذلك كي تتأكد وتطمئن نفسها أن هذا العارض عادي ولا يؤثر بأي شكل من الأشكال على صحتها أو صحة الجنين.

 

وإن الشعور بالألم في أسفل البطن خلال الشهر الأخير من الحمل شيء عادي وتعاني منه كل امرأة حامل وقد يزداد الألم عند هبوط رأس الجنين أكثر في الحوض لأنه يزيد الضغط على المثانة.  ومن الطبيعي الشعور بألم أسفل البطن لأن ذلك ينتج عن زيادة وزن الجنين وذلك لأن طفلك يكسب وزنا كبيرا في شهر حملك التاسع.

 

ومن الطبيعي جدا أن يؤلمك أسفل بطنك عندما تكونين في الشهر التاسع من الحمل، ونشير الى أن هذا الألم يختلف عن التقلصات والانقباضات، وينتج عن الشد الذي يحدث في بطنك عندما يتوسع الرحم. كما تتسبب هرمونات الحمل في الشد الذي يصيب العضلات والأربطة (الأنسجة القوية والمرنة التي تربط ما بين عظامك) التي تدعم الرحم، ما يسبب ألما يطلق عليه غالبا إسم "ألم الأربطة الدائرية". 

 

وعلى الأرجح ستشعرين بألم في أسفل البطن عندما تنهضين من السرير أو من علي الكرسي أو عندما تكحين أو تسعلين أو حين تخرجين من الحمام بعد الاستحمام.

‪ما رأيك ؟
من انوثة