خلل النسيج الكلوي عند الجنين وكيفيّة تشخيصه

خلل النسيج الكلوي عند الجنين وكيفيّة تشخيصه

يُعتبر الجهاز الكلوي المُنظّم الرّئيس لحجم السوائل في الجسم وتركيب هذه السوائل، حيث تجمع الكليتان وتطرح العديد من الفضلات النّاجمة عن الإستقلاب.

وتبدأ الكلى بالنّمو خلال الشهر الأوّل من الحمل، وفي حال تعرّضها لأيّ مشاكل أثناء عمليّة نموّ الجنين  يُمكن أن يؤدّي ذلك إلى مُضاعفاتٍ بعد الولادة ويُمكن للتّشخيص السّليم لهذه المشاكل أن يُقلّل من خطر هذه المُضاعفات.

وخلل النسيج الكلوي عند الجنين، يُعتبر من المشاكل التي قد تُصيب الكلى لديه أثناء النموّ في الرّحم. للمزيد عن هذا الموضوع لا بدّ من الإطّلاع على هذا الموضوع من موقع صحتي.

 

خلل النّسيج الكلوي عند الجنين

 

إنّ خلل النّسيج الكلوي يُمكن أن يحدث للجنين أثناء نموّه في الرّحم، وفي حالات حصول هذا الخلل عند الجنين لا تتطوّر الكلى بشكلٍ طبيعيّ وتحلّ محلّ أنسجة الكلية السّليمة أكياسٌ مملوءةٌ بالسّوائل تُسمّى الخراجات.

وعادةً ما يحدث خلل النّسيج الكلوي في كليةٍ واحدة، ويُمكن أن يتأثر الجنين الذي يُعاني من هذه الحالة من نموّ صحّي أو مشاكل صحّية قليلة، أمّا الجنين الذي يُعاني من هذا الخلل في كلّ من الكليتين قد لا ينجو من الحمل والبعض الآخر قد يحتاج إلى غسيل الكلى وزرعها في المراحل المُبكرة من حياته بعد الولادة.

 

تشخيص الخلل أثناء الحمل

 

يُمكن تشخيص إصابة الجنين بخلل النسيج الكلوي عن طريق اختباراتٍ طبّية تقوم بها الحامل قبل الولادة، لتحديد مرض الكلى المُتعدّد الكيسات والذي يؤدّي إلى خلل النّسيج المُتعدّد الكريات لدى الأجنّة.

 

- فحص السلى:

يُساعد فحص السلى على تشخيص الخلل لدى الجنين؛ وذلك عن طريق استخراج عيّنةٍ من السّائل الأمنيوسي من الرّحم الأمر الذي يُساعد على تشخيص داء كرموسومات PKD الذي يُسبّب أبرز مشاكل الكلى.

 

- استخراج عيّنة زغابات المشيمة:

يُمكن للطّبيب أن يستخدم عيّنة زغابات المشيمة لتشخيص الكروموسوم، ويتضمّن هذا الاختبار إزالة جزءٍ صغيرٍ من المشيمة واختباره للاضطرابات الوراثيّة والعيوب الطبّية.

 

- الموجات فوق الصوتيّة:

تُساعد الموجات فوق الصوتيّة السّابقة للولادة في الكشف عن نقص التروية للكلى، حيث يُمكن تصوير كليتَي الجنين في الأسبوع الـ 14 أو الـ 15 من التطوير. وفي السبوع الـ 20 يُمكن رؤية الهياكل الداخليّة للكلية عند الجنين.

 

قد يُصاب الجنين بخلل النسيج الكلوي بسبب تناول الحامل لبعض الأدوية أو بسبب عوامل وراثيّة عن طريق نقل أحد الوالدين هذه الخاصية إلى الجنين.

 

المزيد حول صحة الجنين خلال الحمل في هذه الروابط:


‪ما رأيك ؟