للحمل الصحي بعد الإجهاض إتبعي هذه النصائح

للحمل الصحي بعد الإجهاض إتبعي هذه النصائح

بحسب الدراسات، إن النساء اللواتي يتعرضن للإجهاض لمرة واحدة أو حتى مرّتين، لا يكون لديهن مشاكل في الحمل بشكل طبيعي من جديد، ومن بين النساء اللواتي تعرّضن للإجهاض، تصل نسبة اللواتي حملن بعد ذلك بشكل طبيعي إلى 80-90%. ولكن ما هي الأمور التي يجب أن تأخذها المرأة بعين الإعتبار إذا أرادت الحمل بعد الإجهاض؟

 

التخطيط للحمل بعد الإجهاض

 

غالباً ما تشعر المرأة بالخوف من الحمل بعد الإجهاض وذلك لأنها تخشى من تكرار المشكلة ذاتها، ويشعرنيسيطر عليها الإحساس دائماً بأن الحمل لن يستمر. ولكن الدراسات الكثيرة التي تناولت هذا الموضوع أكدت أن فرص الحمل بطفل تكون صحته جيدة موجودة لا بل وفيرة، وذلك كفيل بأن يعيد الأمل إلى النساء الخائفات.

 

إستشارة الطبيب

 

لا شك أن المرأة يجب أن تتحاور مع طبيبها المعالج حول هذا الموضوع، وهو الوحيد الذي يمكنه أن يزوّدها بالإرشادات اللازمة، وبالتوقيت المناسب لها لإعادة الكرة، كما أنه يكون على علم بوضعها الصحي وبالأسباب التي أدت بها إلى الإجهاض في المرة السابقة لعلاجها.

كما ومن جهة أخرى، يهتم الطبيب بالاطلاع على وضع الزوج الصحي، وعلى معدّل الخصوبة عند كل منهما، ليستطيع الثنائي أن يحدد المخطط للنجاح في إحداث الحمل من جديد.

 

المدّة الزمنيّة بين الحمل والآخر

 

بحسب الآراء الطبية، يمكن للثنائي أن يعاود محاولة الحمل بعد ثلاثة إلى ستة أشهر على الأقل من بعد الإجهاض ليتمتع المولود بصحة جيدة، ولتكون الأم قد شفيت نفسياً وجسدياً من صدمة فقدانها للطفل.

 

 

احتمال حدوث الإلتهابات

 

خلال الفترة التي تلي الإجهاض مباشرة يكون الجهاز التناسلي عند المرأة معرّضاً بشكل أكبر إلى التقاط العدوى والإلتهابات بسبب التغيرات التي تطرأ على جدار الرحم، ولأن عنق الرحم يبقى مفتوحاً لفترة زمنية معينة، والإفرازات المهبلية والرحمية المستمرة تؤثر على درجة حموضة المهبل، وغير ذلك من الأمور التي تجعل هذا الجهاز بيئة ملائمة لنمو البكتيريا وتطوّر الإلتهابات، ما يمكن أن يكون من أسباب تأخر الحمل.

 

ممارسة الرياضة الخفيفة

 

الإكتفاء بممارسة التمارين الخفيفة ورياضة المشي والابتعاد عن الرياضات القاسية التي لا تساعد على حصول الحمل. 

 

محاولة الإسترخاء والابتعاد عن التوتّر

 

من الطبيعي أن تشعري بالحزن والإحباط بعد الإجهاض، وأن تكوني أكثر ترقباً للحمل الجديد، ولكن يجب أن تعلمي أن حالة التوتّر تمنعك من الحمل وذلك لأنها تؤدي إلى إفراز الجسم للهرمونات  التي تؤثر على الدورة الدموية، وبالتالي تمنع وصول البويضة الملقحة إلى جدار الرحم، المكان الذي يجب أن تنغرس فيه.

 

 

تدعيم الجسم بالحديد

 

بعد حصول الإجهاض، يخسر الجسم عادة كمية كبيرة من الدماء ويصبح معرّضاً إلى فقر الدم الذي يمكن أن يسبب تأخيراً في الحمل وإلى مشاكل صحية أخرى. لذلك تُنصح المرأة بتناول الأطعمة الغنية بالحديد مثل اللحوم الحمراء الخالية من الدهون، الكبدة، الخضروات الورقية الخضراء، العدس، الشمندر، التوت، الفاصولياء، التي المجفف وغيرها. كما وبإرفاق هذه الأطعمة بأخرى غنية بالفيتامين  C والتي من شأنها أن تعزز امتصاص الحديد ونذكر منها الحمضيات، الفراولة، الكيوي، الفلفل، وغيرها

 

المزيد حول التخطيط للحمل عبر الروابط التالية:
 

عند التخطيط للحمل... إبتعدي عن هذه الأطعمة!
توقفوا عن تناول هذه الادوية عند التخطيط للحمل!
اقرأي هذا المقال إذا كنتِ تخططين للحمل بعد الأربعين

‪ما رأيك ؟
من انوثة