لماذا يتعرّض الأطفال الرضّع إلى التهاب السحايا؟

لماذا يتعرّض الأطفال الرضّع إلى التهاب السحايا؟

التهاب السحايا أو Meningitis هو عبارة عن حالة صحية خطيرة تحصل بسبب العدوى الفيروسية أو البكتيرية أو الفطرية، ومع أن هذه العدوى غير شائعة بالإجمال، إلا أنها يمكن أن تكون مهددة للحياة. فتعرّفوا معنا من خلال السطور التالية على ماهية التهاب السحايا، أعراضه ومضاعفاته، خاصة بالنسبة إلى الأطفال حديثي الولادة.


ما هو التهاب السحايا؟

هو التهاب يصيب الأغشية المحيطة بالدماغ وبالحبل الشوكي، والتي تقوم مهمتها على حماية المخ. وبسبب الإلتهاب الذي يصيبها، تنتفخ هذه الأغشية وتتورّم مما يسبب نوبات من الألم والصداع. العلاج السريع ضروري لحماية المصاب بالتهاب السحايا للحفاظ على حياته بالدرجة الأولى، وللوقاية من تأثير هذه الإلتهابات على كفاءة عمل الدماغ.

التهاب السحايا عند الرضّع

بحسب الدراسات، إن أكثر الأطفال المعرضين لالتهاب السحايا هم أولئك الذين لم يبلغ عمرهم الشهرين، ومع أن الأطباء لم يستطيعوا بعد تحديد الأسباب الواضحة لهذه الإصابات، إلا أنهم يربطونها بعدم نضج جهاز المناعة بالكامل عند الأطفال في هذه المرحلة العمرية المبكرة، مما يجعل الطفل عرضة لالتقاط العدوى البكتيرية من الأم خلال المخاض والولادة أو من البكتيريا الموجودة داخل الأطعمة الملوّثة والتي قد تصل إليه عبر حليب الرضاعة الطبيعية إذا تناولتها الأم، كما ويمكن أن تصل العدوى إلى الطفل من خلال رذاذ السعال أو العطس الآتي من شخص مصاب. أما أعراض التهاب السحايا عند الأطفال فهي على الشكل التالي:

- الانتفاخ في منطقة اليافوخ عند الطفل، وهي منطقة لينة تقع في أعلى الرأس قريبة من الجهة الأمامية منه. وهذا الإنتفاخ ممكن أن يكون بسبب ضغط السوائل في الدماغ.

- برودة في يدي الطفل وسخونة في القدمين، إصابة الطفل بالقشعريرة، وارتفاع حرارة الجسم. ولكن في بعض الحالات قد لا يكون هناك ارتفاع في درجة حرارة الجسم، ولكن الطفل يصاب بالقشعريرة.

- تصلب في العضلات وفي الرقبة مما يؤدي إلى بكاء الطفل عندما تقوم أمه باحتضانه مما يسبب له الأوجاع.

- النعاس الدائم وعدم القدرة على الإستيقاظ، رفض العطام والتقيؤ المستمر.

- ظهور طفح أو بقع على الجلد، التنفّس السريع ونوبات من الغضب غير المبرر عند الطفل الرضيع.

العلاجات والوقاية

في أغلب الأحيان يشفى التهاب السحايا الفيروسية تلقائياً بعد عدة أيام، ولكن الطفل خلال هذه الفترة سوف يعاني من الصداع والانزعاج، أما التهاب السحايا البكتيري أو الجرثومي فهو بحاجة إلى العلاج الفوري بواسطة المضادات الحيوية، لأنه إذا لم يُعالج فهو من الممكن أن يتسبب بأضرار دائمة للطفل منها المشاكل في السمع والشلل والقدرة على التعلم، كما أنه من الممكن أن يكون مهدداً للحياة.

أما الوقاية فتكون من خلال الحفاظ على النظافة الشخصية عند التعامل مع الطفل وعدم وضع اليدين على وجهه، كما وبإبقاء الطفل بعيداً عن التجمعات الكبرى حيث يكون هناك خطر أكبر للإصابة، غسل اليدين جيداً قبل إعداد الطعام للطفل، حماية الطفل من التعرّض إلى لدغات الحشرات وإلى دخان السجائر. كما ومن المهم أن تخضع الأم إلى فحص B Strep بين الأسبوع الـ35 والـ37 من الحمل، وإذا كانت نتيجته إيجابية، عليها أخذ المضادات الحيوية لحماية طفلها من التقاط العدوى أثناء المخاض والولادة.


المزيد عن الاهتمام بصحة الرضع:

كيف تتخلّصين من مشكلة الغازات عند رضيعك؟

هذا ما يجب أن تعرفيه عن السعال عند طفلك الرضيع!

7 أسباب لاصفرار الجلد عند الرضيع

‪ما رأيك ؟
من انوثة