لماذا يعتبر الحمل في الاربعين صعباً؟

لماذا يعتبر الحمل في الاربعين صعباً؟

الحمل في سن الاربعين يصبح صعبا، وفي حال حدوثه، يمكن ان يشكل خطرا على حياة الام والجنين ويمكن ان يُحدث مشاكل ومضاعفات بغنى عنها. وفي حال قررت الحمل في سن الاربعين عليك ان تعي المخاطر التي يمكن ان تحدث. وسنحاول من موقع صحتي الاضاءة عليها.

 

لماذا الحمل صعبا في الاربعين؟

 

يبدأ عدد البويضات بالانخفاض قبل 15 عاماً من مرحلة انقطاع الطمث. ومع تقدّم العمر تصبح البويضات أكثر عرضة لعيوب في الكروموزومات والتي تؤدي إلى زيادة مخاطر الإجهاض التلقائي والعيوب الخلقية. وفي سنّ 43، تكون المرأة في نهاية فترة الإباضة وتصبح فرص حملها ضئيلة.

 

وقد وجدت دراسة ان فرصة الحمل عند النساء في سن الأربعين اللواتي تلقين علاجاً للخصوبة، وصلت الى 25%. وتنخفض هذه النسبة إلى 10% بحلول 43، وتنخفض إلى 1.6% في سنّ 44.

 

مضاعفات الحمل في سن الاربعين

 

في سن الاربعين، تتعرض المرأة الى مشاكل صحية خلال الحمل مثل ارتفاع ضغط الدم والسكري، بالإضافة إلى حصول مشاكل في المشيمة ومضاعفات عند الولادة. وتزيد احتمالات ولادة أطفال قبل الأوان أو منخفضي الوزن، فتسمم الحمل الذي تتعرّض له الحوامل بعد سن الأربعين بصورة كبيرة يسبّب ضعف وصول الدم الى المشيمة وبالتالي ينخفض مستوى المغذيات الى الجنين، وبالتالي يولد الطفل بوزن أقل من الطبيعي مع عدم اكتمال نموّ جهازه التنفسي بصورة صحيحة. كما أن معدلات وفاة الجنين داخل الرحم تكون أعلى. والأطفال المولودين لأمهات كبيرات في السنّ يعانون أنفسهم من خطر متزايد للإصابة بمرض السكري وارتفاع ضغط الدم. 

 

وفي الأربعين، ترتفع احتمالات مخاطر المشاكل الجينية، وتكون فرصة إنجاب طفل مصاب بمتلازمة داون المنغولية واحد من بين 110، أما في الخامسة والأربعين فتكون النسبة واحد من بين 30. ويتعرض الأطفال المصابون بمتلازمة داون الى خطر الإصابة بأمراض الغدة الدرقية وارتجاع المريء.

 

اقرأوا المزيد عن هذا الموضوع من خلال موقع صحتي:

 

ما هي فرص الحمل بعد الأربعين وما هي مخاطره؟

تعرفي على إيجابيات وسلبيات الحمل في سن الأربعين

للحمل بعد الأربعين سلبيات عدّة... تنبّهي إليها!

‪ما رأيك ؟