ما أهمية الأسنان اللبنية عند طفلكم؟

ما أهمية الأسنان اللبنية عند طفلكم؟

غالباً ما تنتظر الأمهات بفارغ الصبر ظهور أسنان الطفل الأولى التي يطلق عليها اسم الأسنان اللبنية. فهذه الأسنان هي خيرُ دليلٍ على نموّ الطفل بشكلٍ صحيّ وسليم. ولكن ما هي الأسنان اللبنية؟ لا بدّ ان تتابعي قراءة السطور القادمة للإطلاع على وظيفتها.

 

الاسنان اللبنية ما هي؟

إن الأسنان اللبنية هي الأسنان الأساسية والأولى للطفل والتي تبدأ في الظهور من عمر الـ 6 أشهر تقريباً. إن الأسنان اللبنية الأولى تخترق لثة الطفل للمرة الأولى، ليظهر أول سنين منها وهما الأسنان الأمامية السفلية، بعدها تظهر الأسنان الأربعة الأمامية ومن ثمّ الأسنان الأخرى. إن ما يميّز الأسنان اللبنية هو انها تظهر بشكلٍ بطيء وذلك ضمن أزواج لملىء الفكين العلوي والسفلي.

 

الجدول الزمني العام لتطوير الأسنان اللبنية

يمكن أن يختلف النمط الذي تظهر به أسنان الحليب من طفل لآخر ولكن بشكل عام، يمكن ان ينطبق الجدول الزمني التالي:

- عند بلوغه الشهر الـ15، تظهر 8 أسنان.

- مع حلول الشهر الـ19، يصبح عدد الأسنان اللبنية 12.

- عندما يبلغ الطفل عامه الثاني، يصبح عدد الاسنان اللبنية 16.

- عند حلول الشهر الـ 27، يكتمل نمو الأسنان اللبنية ليكون مجموعها 20 سناً.

بمجرد اكتمال مجموعة الأسنان الأولية، ينمو فكي الطفل لإفساح المجال للأسنان الدائمة التي تبدأ في الظهور في سن 6 سنوات تقريباً. تبدأ بعد ذلك أسنان الحليب في السقوط خلال السنوات الست القادمة ويتم استبدالها بمجموعة كاملة من الأسنان الدائمة مع بلوغ الطفل عامه الـ12.

 

أهمية العناية بالأسنان اللبنية

- على الرغم من أن الأسنان اللبنية مؤقتة، إلا أنها لا تزال بحاجة إلى التخلص من تسوس الأسنان وتتطلب عناية دقيقة. يمكن أن يحدث تسوس الأسنان مبكراً جداً في حياة الطفل وتحدث هذه الحالة إذا تعرضت أسنانه بشكل متكرر إلى سوائل سكرية لفترات طويلة.

- تتشابه طرق منع تسوس الأسنان بالحليب مع تلك الخاصة بمنع تسوس الأسنان للبالغين وتشمل الحفاظ على صحة الفم الجيدة وعدم السماح للرضيع أو الطفل بالنوم مع زجاجة تحتوي على تركيبة أو عصائر فواكه أو سوائل محلاة.

- تساعد الاسنان الصحية الطفل على الأكل والمضغ والتحدث بشكل طبيعي ويمكن للأسنان المتآكلة أن تعوق قدرة الطفل على تناول الطعام بشكل طبيعي، وبالتالي تؤثر على النمو. بالإضافة إلى ذلك، يمكن أن تؤدي الأسنان اللبنية المتضررة إلى الإصابة التي قد تلحق الضرر بالأسنان الدائمة التي تنمو تحتها.

- لذلك، من الضروري أن تحرصوا على غسل فم الطفل وتنظيف لسانه من البكتيريا بواسطة قطعة من لقماش صغيرة. كما ويمكن إستخدام فرشاة الأسنان الطرية مع نقطة صغيرة من معجون الأسنان الخالي من الفلورايد.

 

 

 لقراءة المزيد عن صحة افم والأسنان إضغطوا على الروابط التالية:

5 خطوات تحمي أسنان طفلكم من التسّوس!

هل تعتنون بصحّة فمكم كما يجب؟ ٣ خطوات أساسية لا تهملوها ابداً!

لا تصدقي كل ما يقال عن الأسنان الحسّاسة!

 

‪ما رأيك ؟
من انوثة