ما أهمّية الفلورايد لأسنان الطفل؟

ما أهمّية الفلورايد لأسنان الطفل؟

يحتاج الطّفل إلى العناية المُستمرّة بأسنانه منذ بروزها لأنّ الوقاية يُمكن أن تُجنّبه العديد من المشاكل الصحّية، خصوصاً وأنّ الأطفال غالباً ما يميلون إلى تناول الحلويات بكمّياتٍ كبيرةٍ، ما يُعتبر العدوّ الأوّل لأسنانهم.

في هذا الإطار، نكشف عن أهمّية الفلورايد لأسنان الطّفل في هذا الموضوع من موقع صحتي.

 

الوقاية من التسوّس

إنّ تطبيق الفلورايد على أسنان الطّفل يعمل على تقوية طبقة المينا ويمنحها مناعةً ضدّ التسوّس؛ وذلك لأنّ الفلورايد يلتصق بالكريستالات الموجودة في أسنان الطّفل ويجعلها تقاوم البكتيريا المُسببّة للتسوس، فهو يُعتبر مُضاداً جيّداً للجراثيم المُسبّبة للتسوّس.

 

زيادة قوة ومناعة مينا الأسنان

يُمكن أن يزيد الفلورايد من قوّة ومناعة مينا الأسنان التي تحتوي على عيوبٍ خلقيّة؛ كنقصٍ في الكالسيوم الموجود فيها على سبيل المثال.

 

الحماية من حساسيّة الأسنان

يُعدّ الطفل بحاجةٍ ماسّةٍ إلى حماية أسنانه من الحساسية التي تُسبّب له بعض الألم عندما يتناول أطعمةً أو مشروباتٍ ساخنةٍ أو باردة في بعض الأحيان. للوقاية من هذا الألم المُزعج، لا بدّ من البحث عن طرقٍ من شأنها أن تحمي الأسنان من الحساسية.

في هذا السياق، يُمكن استشارة الطّبيب بشأن إمكانيّة تطبيق الفلورايد الموضعي على أسنان الطّفل، لأنّه يحميها من الحساسية.

 

نصائح بعد تطبيق الفلورايد

 

بعد خضوع الطّفل لجلسة تطبيق الفلورايد الموضعي عند الطّبيب، يُنصح بأن يتّبع بعض الإجراءات التي تزيد من النّتائج الإيجابيّة المرجوّة، ومن هذه النّصائح نذكر الآتي:

 

- تفريش الأسنان في اليوم التالي:

يُنصح بعدم تفريش الطّفل لأسنانه في اليوم ذاته الذي جرى فيه تطبيق الفلورايد، بل يُفضّل تأجيل غسلها لليوم التالي.

 

- تفريش الأسنان لمُدّةٍ مُعيّنة:

يجب ألا تقلّ مدّة تفريش الأسنان عن دقيقين حتّى يتحوّل المعجون إلى رغوة.

 

- غسل الفم جيّداً بالماء:

بعد الانتهاء من تفريش الأسنان، يُفضّل تعليم الطّفل أن يغسل فمه جيّداً بالماء.

 

- عدم تناول الطّعام قبل نصف ساعة:

يُفضّل أن يبتعد الطّفل عن تناول الأطعمة والمشروبات لفترةٍ لا تقلّ عن نصف الساعة بعد جلسة تطبيق الفلورايد.

 

تجدر الإشارة إلى أنّ تطبيق الفلورايد الموضعي على أسنان الطّفل يُعتبر آمناً إلى حدّ ما، لأنّ الطفل لا يتمكّن من بلعه ولا يبقى في فمه أيّ ترسّبات من مادة الفلورايد، كما يُمكن تطبيقه على الأسنان اللبنيّة والدّائمة.

 

لقراءة المزيد عن صحة أسنان الطفل إضغطوا على الروابط التالية:


بحسب عمره... هكذا تكون عمليّة تنظيف أسنان الطّفل

5 خطوات تحمي أسنان طفلكم من التسّوس!

في هذا العمر يجب أن تبدئي بالعناية بأسنان طفلك!

‪ما رأيك ؟