متى يبدأ الشعور بالثقل عند الحامل؟

متى يبدأ الشعور بالثقل عند الحامل؟

يُعتبر الحمل من الفترات الحساسة التي قد تمرّ على المرأة، نتيجة التغيّرات التي تطرأ على جسمها والتي تكون مصاحبة مع أعراضٍ جسديّة ونفسيّة نتيجة التقلّبات الهرمونيّة. ومن هذه الأعراض، من الشائع أن تشعر الحامل بالثقل.

متى يبدأ الشعور بالثقل عند الحامل؟ الجواب نكشفه في هذا الموضوع من موقع صحتي.

 

تغيّر مركز الثقل في الجسم

 

يمكن ملاحظة تغيّر مركز الثقل في الجسم بدءاً من الشهر الأوّل أو الثاني من الحمل، وهذا يظهر غالباً عن طريق مواجهة بعض الحوادث المنزليّة الخفيفة كالتعثّر أو السقوط والشعور باختلالٍ في التوازن أثناء المشي أو الوقوف أو القيام بالأعمال المنزليّة.

ويزداد الشّعور بتغيّر مركز ثقل الجسم كلّما كبر بطن الحامل وزاد وزنها حتّى لو بشكلٍ بسيط خلال الأشهر الأولى.

 

الثقل في البطن

 

نتيجة التغيّرات التي تطرأ على الجسم عموماً خلال فترة الحمل وعلى الرّحم خصوصاً، بدءاً من الشهر الأوّل، يمكن للحامل أن تشعر بثقلٍ في بطنها.

يعود السّبب إلى أنّ الرّحم يقع فوق المثانة مباشرةً وبسبب تغيّرات الحمل فإنّه يتطوّر ممّا يؤدي إلى الضّغط على المثانة وبالتالي حدوث التبوّل المتكرّر والذي يُعتبر من الأعراض الشائعة للحمل.

كلّ هذه التغيّرات تقف وراء شعور الحامل بثقلٍ في بطنها اعتباراً من الشهرالأول من الحمل.

 

زيادة حجم الدم

 

من أبرز الأعراض والتغيّرات المصاحبة للحمل، زيادة حجم الدم في جسم الحامل بنسبةٍ تصل إلى 50 في المئة وذلك بهدف تغذية الجنين لكي ينمو ويتطوّر بشكلٍ سليمٍ وصحّي في الرّحم.

وتدفّق الدم في جسم الحامل يساهم في انتفاخ المهبل ممّا يزيد من شعور الحامل بالثقل، ويتضاعف هذا الشعور في حال الوقوف لفتراتٍ طويلة من الوقت.

 

الثقل في الثلث الأخير من الحمل

 

ينتج الثقل الذي تشعر به الحامل في الثلث الثالث والأخير من الحمل عن التغيّرات الهرمونيّة في الجسم وزيادة حجم الجنين؛ إذ يزيد الجسم من إنتاج هرمون الريلاكسين ممّا يؤدّي إلى تخفيف الأربطة في الحوض.

وبالإضافة إلى وزن الجنين الذي يزيد من الضّغط على الرحم فإنّ تأثير هرمون الريلاكسين يمكن أن يزيد من الشعور بالثقل؛ وذلك لأنّ ارتخاء أربطة الرحم مع انفصال بعض المفاصل وزيادة وزن الجنين يؤدّي إلى تمدّد العضلات وضعفها وبالتالي الشعور بضغط الحوض.

 

بهدف التخفيف من الثقل الذي تشعر به الحامل بدءاً من الشهر الأول، يُنصح بالتخفيف قدر الإمكان من ساعات الوقوف والحرص على أخذ قسطٍ كافٍ من الراحة إضافة إلى ممارسة بعض التّمارين الخفيفة تحت إشراف الطّبيب. 

 

لقراءة المزيد عن الحمل إضغطوا على الروابط التالية:

 

ما هي الأعراض المبكرة التي تساعد على تأكيد الحمل؟

كيف تعالجين الصداع خلال الحمل بدون دواء؟

هل يؤثر الحمل على دماغ المرأة؟

‪ما رأيك ؟