هذه المشاكل تواجهينها خلال الحمل وتؤثر على أسنانك!

هذه المشاكل تواجهينها خلال الحمل وتؤثر على أسنانك!

يتأثر جسم المرأة بشكل كبير بالتغيرات الكثيرة التي تطرأ عليه خلال الحمل. والملفت أنه وإلى جانب الأعراض غير الإعتيادية التي تختبرها المرأة أثناء هذه الفترة مثل الغثيان والدوار ونوبات القيء والتغيرات في حاستي الذوق والشم والأوجاع في البطن وفي الظهر والضغط على المفاصل، هناك العديد من المشاكل التي تهدد صحة المرأة من نواحٍ أخرى، لا سيما صحة أسنانها. وفي ما يلي سوف نعدد لك المشاكل التي تستجد على المرأة خلال الحمل وتهدد أسنانها.

1

حموضة المعدة: إن المرأة الحامل تعاني من حموضة المعدة في الثلث الأول من الحمل بسبب التغيرات الهرمونية التي تؤدي إلى ارتخاء عضلة الحجاب الحاجز مما يؤدي إلى عدم انغلاقها بشكل جيد بعد تناول الطعام، ورجوع محتوى المعدة إلى المريء والحلق. وهذه الأحماض التي ترجع إلى المريء وإلى الحلق والفم من شأنها أن تؤثر على كثافة الأسنان وأن تسبب بتسوّيها وتخلخلها. أضف إلى ذلك نوبات القيء التي تعاني منها المرأة الحامل والتي بدورها تحمل محتوى المعدة من أحماض إلى الفم وتؤثر على صحة المينا واللثة والأسنان.

 

2

التغيرات الهرمونية: إن التغيرات الهرمونية التي تصيب جسد المرأة أثناء الحمل تؤثر بشكل سلبي على صحة اللثة وتجعلها أكثر عرضة إلى الإلتهاب والليونة والتورّم. وهذه التغيّرات من شأنها أن تؤثر على صحة الأسنان وأن تؤدي إلى تخلخلها بسبب وصولها إلى الجذور. لذلك من المهم أن تنتبه المرأة الحامل إلى صحة أسنانها حتى لا تفقدها بسبب الحمل المتكرر.

3

نقص الكالسيوم: من المعروف أن الجنين يحصل على حاجته من عنصر الكالسيوم المهم لبناء عظامه وأسنانه من مخزون الكالسيوم الموجود عند الأم. لذلك فإن المرأة الحامل من الضروري أن تركز على الأطعمة الغنية بالكالسيوم وأن تلتزم بتناول المكملات الغذائية التي تحتوي على هذه المادة حتى تحمي عظامها من الليونة والهشاشة وأسنانها من التخلخل والسقوط بسبب النقص الكبير في الكالسيوم الذي يمكن أن يتسبب به الجمل لجسدها.

المزيد عن العناية بالأسنان خلال الحمل في الروابط التالية: 

‪ما رأيك ؟
من انوثة