هل السكري هو أحد أسباب العقم؟

هل السكري هو أحد أسباب العقم؟

إن بناء عائلة هو من الأهداف التي يضعها الأزواج نصب عينيهم عند اتخاذ قرار الإرتباط، والحمل هو الخبر المنتظر بالنسبة إلى الكثيرين منهم، لذلك فإن عدم حصوله في الوقت الذي يتوقّعونه يخلق لديهم علامات استفهام حول الصحة الإنجابية لكل منهما.

من الصحيح أن أسباب تأخر الإنجاب يمكن التعامل معها والوصول إلى الحل، ولكن هناك بعض الحالات التي يكون الموضوع بالنسبة إليها أكثر تعقيداً وصولاً إلى عدم القدرة علىالإنجاب أو العقم. وفي السطور التالية سوف نتناول وإياكم هذا الموضوع ونوضح ما إذا كان مرض السكري من النوع أو الثاني من أسباب العقم عند الرجال والنساء.

السكري وتأثيره على الصحة الإنجابية

السكري هو الحالة التي يكون فيها البنكرياس غير قادر على إنتاج الكميات المناسبة من هرمون الأنسولين الذي يساعد الجسم في استخدام السكر والدهون الموجودة فيه وتخزين بعضها، كما أنه يعمل على ضبط معدل السكر في الدم. كما أن عدم تجاوب الجسم مع الأنسولين الذي ينتجه البنكرياس هو السبب الثاني للإصابة بداء السكري، وفي كلتا الحالتين يصبح معدل السكر في الدم مرتفعاً جداً مما يؤذي الكثير من الأعضاء الحيوية في جسم الإنسان ويؤثر سلباً على أدائها، وبشكل خاص الجهاز العصبي ومعدل ضغط الدم والكولسترول. فما علاقة هذا المرض بالحمل والإنجاب؟

في الحقيقة إن الرجال يتأثرون بمرض السكري أكثر من النساء من ناحية القدرة على تحقيق الحمل، وذلك لأن الارتفاع في معدل السكر في الدم وفي معدل ضغط الدم والكولسترول في الجسم كلها عوامل تؤثر سلباً على عملية الإنتصاب والقذف، مما يصعب عملية حصول الحمل.

ومن جهة أخرى، فإن ارتفاع معدل السكر في الدم من شأنه أيضاً أن يؤثر على نوعية الحيوانات المنوية والسائل المنوي الذي يكون أقل كثافة، مما قد يؤدي إلى حصول بعض المشاكل والتشوهات الخلقية عند الجنين، كما وقد يسبب الإجهاض.

اقرؤوا المزيد حول الصحة الجنسية للرجل:

الإنتصاب لم يعد كالسابق؟ هذا ما يمكن فعله

هل يؤثر العقم على عملية الإنتصاب؟

هل تحسّن أدوية خفض الكوليسترول الإنتصاب؟

 

‪ما رأيك ؟