هل يُمكن لالتهاب مجرى البول أن يمنع الحمل؟

هل يُمكن لالتهاب مجرى البول أن يمنع الحمل؟

الحمل

تُعتبر الإصابة بالتهاب مجرى البول أو ما يُعرف بالتهابات المسالك البوليّة من المشاكل الصحّية الشّائعة في صفوف النّساء أكثر من الرّجال، وغالباً ما تحدث بسبب وجود بكتيريا مهبليّة تنتقل إلى المسالك البوليّة فتتسبّب في حدوث الالتهاب.

ولكن هل يُمكن للإصابة بالتهاب مجرى البول أن يمنع حدوث الحمل؟ الجواب في هذا الموضوع من موقع صحتي.

 

التهاب مجرى البول.. هل يمنع الحمل؟

 

عادةً ما لا يمنع التهاب مجرى البول حدوث الحمل بشكلٍ مُباشر، خصوصاً إذا كان الالتهاب بسيطاً وفي مراحله الأوّليّة حيث يُمكن معالجته ببعض الأدوية التي تؤخذ باستشارةٍ طبّية. 


ولكن يُمكن أن يؤثّر التهاب المسالك البوليّة على حدوث الحمل بشكلٍ غير مباشر، عن طريق الأمور التالية:

 

- الألم أثناء العلاقة الحميمة:

تؤثّر الإصابة بالتهاب مجرى البول سلباً على ممارسة العلاقة الزوجيّة؛ حيث تُصبح العلاقة مؤلمة جدّاً بالنّسبة إلى الزوجة المُصابة بالتهاب مجرى البول بسبب الالتهابات وألم المثانة.

 

- التأثير السلبي على الكليتين والمهبل:

في مرحلةٍ متقدّمة من التهاب المسالك البوليّة، يُمكن أن يؤثّر الالتهاب على الكليتين وكذلك المهبل. لذلك، لا بدّ من مراجعة الطّبيب والتزام إرشاداته عبر استهلاك أدويةٍ قويّة لمّدةٍ مُعيّنة يحدّدها الطبيب.

وهذا العلاج يُمكن أن يكون المسؤول عن منع حدوث الحمل أو تأخّره لبعض الوقت، لأنّه طوال فترة العلاج يُمنع الزوجان من ممارسة العلاقة الحميمة.

 

- منع وصول الحيوانات المنويّة إلى البويضة:

إذا كان التهاب المسالك البوليّة قد حدث بسبب الالتهابات المهبليّة ووجود فطريّاتٍ بالمهبل، يجب مُعالجة هذا الأمر أوّلاً حتّى يحدث الحمل؛ وذلك لأنّ الالتهابات المهبليّة يُمكن أن تمنع وصول الحيوانات المنويّة إلى داخل المهبل لتخصيب البويضة، وبالتالي تمنع حدوث الحمل.

 

بعد الاطّلاع على التأثير الذي تتركه الإصابة بالتهاب المسالك البوليّة على الجسم ومدى تأثير هذا الالتهاب على الصحّة الإنجابيّة، لا بدّ من القيام بفحوصاتٍ طبّيةٍ دوريّة للبول بغية التأكّد من عدم وجود أيّ عدوى وأيّ استعداد للإصابة بالتهاب البول، خصوصاً خلال فترة التّخطيط للحمل.

 
 

اقرأوا المزيد عن مشاكل المثانة عبر هذه الروابط:


‪ما رأيك ؟