كيف يتمّ فحص السكري خلال الحمل؟

كيف يتمّ فحص السكري خلال الحمل؟

يُعتبر السكري من الأمراض الشّائعة التي يُمكن أن تُصيب كلّ الفئات العمريّة ولكنّ خطره يزداد أكثر مع التقدّم في السنّ. كما أنّ السكري يُمكن أن يُصيب الحوامل بسبب التغيّر الهرموني الذي يطرأ على الجسم، وتستمرّ هذه الحالة حتى نهاية الحمل تقريباً.

ويُسبّب السكري زيادة مُقاومة الجسم لهرمون الأنسولين ما يرفع مُعدّلات السكر في الدم، وبالتالي يؤثّر الأمر سلباً على كلّ من الحامل والجنين في حال لم تتمّ السيطرة عليه بالتّعاون مع الطّبيب.

بهدف السيطرة على السّكري ومنع التعرّض لمُضاعفاته، نكشف في هذا الموضوع من موقع صحتي على كيفيّة القيام بفحص السّكري خلال الحمل.

 

مُعدّل السّكر الطّبيعي عند الحامل

 

يتراوح مُعدّل السّكر الطّبيعي عند الحامل بين 65 و75 ملغ، وبعد تناول الطّعام يرتفع مُعدّل السكر من 100 إلى 110 ملغ.

أمّا في حال إصابة الحامل بالسكري، فيرتفع مُعدّل سكر الدم لديها أكثر من المستويات الطبيعيّة المذكورة ولكن يجب الحرص على أن تبقى مستويات سكر الدم ضمن الحدود الطبيعيّة للحفاظ على صحّة كلّ من الحامل وجنينها.

 

فحص السّكري خلال الحمل

 

عادةً ما يُجرى فحص السكري خلال الحمل بعد الأسبوع الـ 20 ويتمّ هذا الأمر بشكلٍ روتينيّ.

وإذا كانت مُعدّلات السكر في الدم طبيعيّةً فلا تحتاج الحامل إلى إجراء المزيد من التّحاليل، أمّا في حال تبيّن أيّ خلل في هذه المستويات فتحتاج الحامل إلى القيام ببعض الإختبارات ومنها:  

 

- الفحص الأول:

يُمكن لهذا الإختبار كشف الإصابة بسكّري الحمل من خلال منحنى لمستوى السّكر في الدم، وبعد الصّيام لمدّة 8 ساعات يُجرى فحص مستوى السكر حيث يجب ألا يتخطّى المُعدّل الـ 90 ملغ.

بعد ذلك، يتمّ إعطاء الحامل كمّية مُعيّنة من الغلوكوز الذّائب في الماء ويتمّ بعد ذلك قياس مستوى سكر الدم بعد حوالي ساعةٍ من الوقت. هنا ينبغي ألا يزيد المُعدّل عن الـ 170 ملغ. وبعد ساعتين، يجب ألا يزيد المُعدّل عن الـ 150 ملغ، أمّا بعد 3 ساعات فيجب ألا يزيد عن الـ 130 ملغ.

إذا تجاوزت مُعدّلات السكر في الدم الأرقام المذكورة، يتمّ التأكّد من الإصابة بسكري الحمل.

 

- الفحص الثاني:

أمّا الإختبار الثاني، فيُجرى في الإسبوع الـ 26 من الحمل؛ حيث يتمّ إعطاء الحامل حوالي 50 غراماً من الغلوكوز الذّائب في الماء، وتؤخَذ عيّنةٌ من دمها بعد مرور ساعةٍ من لحظة إعطائها المحلول السكريّ.

إذا كانت نسبة السّكر أكثر من 140 ملغ، تُعتبر الحامل مُصابةً بالسّكري.

 

هكذا يُمكن تشخيص الإصابة بسكري الحمل، الذي ينبغي السيطرة عليه ومن مُعدّلات السكر في الدم من الإرتفاع فوق المُعدّلات الطبيعيّة تفادياً للتعرّض لمُضاعفاتٍ خطيرة قد تُضرّ بسلامة الحمل والجنين.

 

المزيد من موقع صحتي عن سكر الحمل:

‪ما رأيك ؟