هل إفرازات الثدي أثناء الحمل طبيعيّة؟ ومتى يجب القلق؟

هل إفرازات الثدي أثناء الحمل طبيعيّة؟ ومتى يجب القلق؟

يطرأ على الجسم العديد من التغيّرات خلال فترة الحمل لا سيّما على صعيد الثديين من خلال كبر حجمهما وزيادة حساسيّتهما إضافة إلى أنّه يمكن ملاحظة ظهور الأوردة على الثديين خلال الحمل بشكلٍ ملحوظ كما يُعتبر إسمرار الحلمات من أعراض الحمل.

ولكن هل إفرازات الثدي أثناء الحمل طبيعيّة أم تدعو للقلق؟ الجواب نكشفه في هذا الموضوع من موقع صحتي.

 

إفرازات الثدي طبيعيّة

 

قد تلاحظ الحامل خروج بعض الإفرازات من الثدي أثناء الحمل وخصوصاً في فترةٍ مبكرةٍ منه، وعادةً ما يحصل ذلك مع نهاية الأشهر الثلاثة الأولى أو مع بداية الشهر الرابع من الحمل.

وتكون هذه الإفرازات عبارةً عن سائلٍ أبيض اللون قد يميل إلى الصفار قليلاً، وهو غنيّ بالبروتين والأجسام المضادة ويُسمّى اللبأ.

 

ما هو اللبأ؟

 

هو الحليب الذي تفرزه غدد الثدي أثناء فترة الحمل، ومن صفاته أنّه يتميّز بكثافة الحجم وبلونه المائل إلى الصفار إلا أنّه يتحوّل إلى عديم اللون بعد الولادة. ويُشار إلى أنّ إفراز اللبأ يزيد مع اقتراب موعد الولادة.

ويتوقّف جسم الأمّ عن إفراز اللبأ بعد أيّامٍ من الولادة بحيث يبدأ بإفراز ما يُعرَف بالحليب الإنتقالي الذي يحتوي على نسبٍ أكثر من الدّهون واللاكتوز. وبعد حوالي أسبوعين من الولادة، يبدأ الجسم بإفراز الحليب الناضج الذي يتزوّد به المولود ويمدّه بالعناصر الغذائيّة الهامّة لنموّه وتطوّره.

 

متى يجب القلق؟

 

طالما أنّ الإفرازات التي تخرج من الثدي تكون مقتصرةً على اللبأ، فإنّ كلّ شيءٍ طبيعي ولا يدعو للقلق، أمّا إذا أتت هذه الإفرازات مصحوبةً بالدم فعندها لا بدّ من مراجعة الطّبيب بشكلٍ فوري.

يمكن أن يعود ذلك إلى زيادة الأوعية الدمويّة في الثدي وإلى تغيّراتٍ طبيعيّةٍ تمرّ بها قنوات الحليب للإستعداد للرضاعة الطبيعيّة وتنتهي بعد الولادة، ولكن إذا لم يحصل ذلك وانتهت بعد ولادة الطّفل بأشهرٍ قليلة، فمن المحتمل أن يطلب الطّبيب من الأمّ إجراء بعض الفحوصات لمعرفة السّبب.

 

يبقى من المهمّ الإستمرار في إجراء الفحص الروتيني للثدي أثناء فترة الحمل، إضافة إلى الإلتزام بالزيارات التي يحدّدها الطّبيب للإطمئنان من أنّ ما من عارضٍ قد يدعو للقلق إن على صعيد إفرازات الثديين أو حتّى على صعيد أعراض الحمل كافة. 

 

لقراءة المزيد عن الحمل إضغطوا على الروابط التالية:


 

‪ما رأيك ؟