هل النزيف الخفيف في الثلث الأول من الحمل خطير

هل النزيف الخفيف في الثلث الأول من الحمل خطير؟

في الشهر الأول من الحمل، من الممكن أن تلاحظ المرأة وجود نزيف مهبلي خفيف لديها، هو عبارة عن بعض قطرات من الدم، ويمكن أن يحصل هذا حتى قبل أن تدرك أنها حامل، أو خلال الأيام الأولى بعد اكتشافها للحمل. فما هي أسباب النزيف في الشهر الأول، وهل هو خطير؟


نزيف الإنغراس

هو عبارة عن نزيف طفيف يصيب 30% من النساء الحوامل، ويحدث في الأيام الأولى للحمل. وسبب هذا النزيف هو انغراس البويضة المخصبة في جدار الحمل مما يمكن أن يسبب حصول جرح صغير في بطانة الرحم، ينتج عنها نزيف بسيط، بحيث يكون لون الدماء وردياً أو بنياً خفيفاً، ويدوم هذا النزيف لمدة ساعات قليلة أو يومين كحد أقصى، وتكون كمية الدم الناتجة عنه قليلة جداً.

نزيف الفحص النسائي

يمكن أيضاً أن تصاب المرأة الحامل في الشهر الأول بنزيف بسيط وخفيف بعد خضوعها إلى الفحص النسائي بواسطة المنظار. ولكن هذا النزيف سرعان ما يختفي بعد وقت قصير من الفحص، وهو ليس خطيراً ولا يستوجب القلق.

تغيّرات عنق الرحم

في بداية الحمل، تحصل التغيّرات في عنق الرحم، كما ويزيد تدفّق الدماء إلى منطقة الحوض لتغذية الجنين الذي ينمو في الرحم، وهذا من شأنه أن يسبب نزيفاً بسيطاً غير مقلق.

صغر حجم الجنين

من الممكن أن تلاحظ المرأة حدوث نزيف بسيط في الشهر الأول من الحمل لأن حجم الجنين ما زال صغيراً وأغلفته غير قادرة على تغطية كامل بطانة الرحم، لذلك وفي نفس موعد نزول الحيض، وبسبب التغيّرات الهرمونية التي تصيب جسد الأم، من الممكن أن تنسلخ بقايا بطانة الرحم، بحسب مستويات هرمونات الحمل، مسببة نزول الدم على شكل نزيف خفيف.

ما العمل في هذه الحالات؟

من دون شك، يجب على المرأة الحامل استشارة طبيبها المتابِع لحالتها إذا لاحظت حصول أي نوع من النزيف، وأن تصف له الحالة بوضوح حتى يستطيع طمأنتها إذا كان الوضع ليس خطيراً، أو ليعمل على علاجها وحماية حملها إذا كانت هناك أي مشكلة.

المزيد حول إفرازات الحمل في هذه الروابط:

ما هي أنواع افرازات الحمل وفي أي حالات تصبح خطيرة؟

هل عليك أن تقلقي من الافرازات اثناء الحمل؟

إفرازات الحمل... متى تستدعي عناية طبية؟


 

 

‪ما رأيك ؟