إرشادات تساعدك في الحد من الأضرار النفسية للعزل المنزلي

إرشادات تساعدك في الحدّ من الأضرار النفسية للعزل المنزلي

مع تفشي فيروس كورونا المستجد لا زالت الدول تعتمد على الكثير من الإجراءات المهمة التي تحمي المواطنين من الإصابة به، ومنها العزل المنزلي الإلزامي الذي بات يُشكّل أزمة عند عدد من الأشخاص، وذلك على الصعيد النفسي.

فهناك الأخبار الكثيفة التي يتم تداولها عن الواقع الذي نعيشه جميعاً والتفكير الدائم في الأمور التي تطاله، بالإضافة لعدم القدرة على التوجه للعمل أو إنجاز المهمات من البيت، وطبعاً هناك كمية من الظروف التي تختلف من فردٍ لآخر.

ولكن كما أنّه من المهم المحافظة على الصحة الجسدية، فذلك أيضاً ينطبق على صحتك الداخلية، لذا اليك هذه النصائح التي تحد من الاضرار النفسية خلال العزل المنزلي:

- بدل التفكير الزائد والدائم بالأوضاع التي تطال فيروس كورونا وما هو الوقت الذي يجب الإلتزام به بالعزل المنزلي، عليك التفكير بأنّك في المكان الآمن أي البيت مع عائلتك بعيدة عن الإصابة بالوباء أو أنّك في المستشفى حالياً للمعالجة.

- في حال هناك بعض الأعمال التي عليك إنجازها، حاولي التواصل مع الزملاء أو أصحاب العمل لتتمكني من إنجازها في المنزل خلال الوقت المتاح لكِ، ولا ترهقي نفسك بهذه الأمور التي قد تزيد من الأزمة النفسية التي تشعرين بها.

- طبعاً من الضروري الإلتزام بكل معايير النظافة والوقاية من فيروس كورونا، مع تعقيم الأماكن والأسطح في المنزل، ولكن احذري الوصول لمرحلة الوسواس، فذلك سيتطور الى مرض نفسي يؤثر عليك بشكلٍ سلبي وعلى أفراد عائلتك.

- جميعنا كنّا نتمنى الحصول على إجازة للراحة في البيت بعيداً عن الضغوطات، من هنا تعاملي مع الوضع بهذه الطريقة وإستفيدي من الوقت المتاح لكِ في العزل المنزلي وقومي ببعض الأشغال، الأمور أو الهوايات التي تحبينها.

لصحتك النفسية... اليك المزيد من النصائح الإيجابية في العزل المنزلي: 

للتكلم مع الأصدقاء خلال العزل المنزلي فوائد متعددة... فما هي؟

طرق ستساعدك على التخلص من العصبية الزائدة خلال العزل المنزلي!

نصائح للحفاظ على الطاقة الإيجابية خلال العزل المنزلي

‪ما رأيك ؟
من انوثة