اعراض نفسية كثيرة ما بعد الاعتداء الجنسي... والمتابعة الطبية ضرورية!

اعراض نفسية كثيرة ما بعد الاعتداء الجنسي... والمتابعة الطبية ضرورية!

غالباً ما يشعر الأشخاص المعرضون للعنف أو الاعتداء الجنسي أن حياتهم قد تغيرت إلى الأبد وأنهم لن يتأقلمون أبداً مع الصدمة التي عانوا منها. ويشير الأطباء إلى أن هؤلاء الأشخاص يعتقدون أنهم لن يكونوا أحراراً مرة أخرى في الوثوق بالآخرين، خاصة أولئك الذين يشبهون الشخص الذي انتهكهم جسديا ونفسيا.

كما أن نظرة المجتمع المحيط في العديد من البلدان تمنع الناجي أم الناجية من مشاركة التجربة المرة مع الآخرين، حتى مع أولئك المقربين جداً منهم. ويؤكد الأطباء النفسيون بأن الأشخاص اذين يمرون بمرحلة متلازمة الصدمة النفسية بعد الاعتداء الجنسي، يخشون أن يتم لومهم أو أن الناس لن يصدقوهم.

غالباً ما يشعرون بالشك بشأن ما حدث ويتساءلون عما إذا كانوا قد وافقوا بالفعل أم لا. والنتيجة هي أن العديد من الناجين لا يبلغون الشرطة عن الاعتداء ولا يسعون للحصول على الرعاية الطبية التي يحتاجونها.

 

الأعراض التي قد يعاني منها الناجون

في حين يعاني الأشخاص من متلازمة الصدمة النفسية بعد الاعتداء الجنسي بطرق مختلفة، ستختلف أعراضهم أيضاً من حيث النوع والشدة. وبذلك، تصنف الأعراض في ثلاث فئات: جسدية وسلوكية ونفسية. وعادة ما تكون مرتبطة كلها ببعض.

الأعراض الجسدية تشمل الجروح والكدمات والتهابات المسالك البولية والألم والصداع والشعور بالغثيان. فيما قد تشمل الأعراض السلوكية أنماطاً جديدة للنوم والأكل، البكاء أكثر من المعتاد، الشعور بالحصار وعدم الأمان، عدم القدرة على التواصل الاجتماعي، وغيره.

قد يلجأ الناجون إلى تعاطي المخدرات أو تناول الكحول في محاولة عقيمة لنسيان ما حدث لهم. قد يفقدون الاهتمام بالجنس وقد يواجه شريكهم صعوبة في فهم السبب. وبالتالي سيجد أفراد الأسرة والأصدقاء المقربين على حد سواء صعوبة بالغة في فهم التغيرات السلوكية الطارئة، مما يؤدي إلى زيادة عامة في مستويات التوتر والعصبية في العلاقات مع الآخرين.

وتستمر الأعراض النفسية مع شعور الناجين من الاعتداء الجنسي بالقلق الدائم والارتباك، فيما يكافحون كثيراً من أجل التركيز. قد يشعرون بالغضب الشديد والحاجة المستمرة للانتقام، بالإضافة إلى مشاعر الحزن والعجز وفقدان الأمل في المستقبل. كما قد يشعرون برغبة في الانتحار، معتقدين أنه لن يحدث شيء جيد مرة أخرى.

تجدر الإشارة إلى أنه من الضروري اللجوء إلى علاج نفسي تحت إشراف طبيب مختص عند التعرض لأي صدمة نفسية بسبب اعتداء جنسي، وعدم التعامل مع الموضوع بخفة وكما أنه لم يحصل. فعدم توفير العلاج المناسب للناجين بسرعة قد يؤدي على عواقب وخيمة جدا، مثل الانتحار.

 

لقراءة المزيد عن الصحة النفسية:

4 مراحل لعلاج الصدمة النفسية واسترداد الحياة الطبيعية

ما هي اعراض التعب النفسي على الجسم؟

نصائح عملية لتحسين نفسية الرجل بعد الانفصال

‪ما رأيك ؟
من انوثة