الزواج... مسبّب للإكتئاب أو حلّ له؟

الزواج... مسبّب للإكتئاب أو حلّ له؟

يعرّف الاكتئاب بأنه اضطراب مزاجي، يتجلى فيه الشعور بالحزن وعدم الاستمتاع بملذات الحياة، والتشاؤم والإحباط وتدني الطاقة الجسدية والعقلية. فما علاقة الزواج بالإكتئاب؟.

 

الزواج يسبّب الاكتئاب

 

كشفت دراسة حديثة أنّ الزواج يجعل الناس أكثر عرضة للاكتئاب، وذلك بسبب المسؤوليات والشكاوى والمشاجرات الداخلية في المنزل، التي تعتبر محفزات كبيرة للإجهاد على المدى الطويل، ويحجب عنهم رؤية الإيجابيات. وخلصت الدراسة إلى أنّ ردة فعل أولئك الذين لديهم مستوى عالٍ من التوتر في زواجهم أقل استجابة للصور الإيجابية. إذا، إنّ النمط العاطفي هو ما يجعل الناس أكثر عرضة للاكتئاب.

 

دراسة معاكسة

 

في مقابل هذه الدراسة، هناك بحث آخر يظهر أنّ العلاقة الزوجية تساهم في خفض احتمال الاصابة بالاكتئاب، وذلك لأنها تضفي الكثير من المنافع على الصحة النفسية لدى الرجال والنساء على حد سواء، وأن الألم والضغط الناجمين عن نهاية الزواج تجعل الافراد أكثر عرضة للاضطرابات النفسية.

 

كما تزيد حالات الانفصال والطلاق وموت الشريك من احتمال الاصابة بمشاكل نفسية مثل الاكتئاب لدى الرجال، والاستخدام المفرط للكحول والأدوية لدى النساء. لذا لا يمكن أبداً تقديم حكم نهائي حول تأثير الزواج، فالقضية تبقى مرتبطة بالشريكين ومدى تفاهمهما مع بعضهما. 

‪ما رأيك ؟
من انوثة