لن تصدقوا مخاطر الإنستقرام على الصحة النفسية!

لن تصدقوا مخاطر الإنستقرام على الصحة النفسية!

على الرغم من أنها باتت ركناً أساسياً من أركان الحياة الإجتماعية للأفراد، إلا أنها تشكّل تهديداً كبيراً على الحياة النفسية... إنها مواقع التواصل الإجتماعي. وفي هذا المقال من موقع صحتي، إكتشفوا معنا أبرز مخاطر الإنستقرام على الصحة النفسية.

 

ما هي مخاطر الإنستقرام على الصحة النفسية؟

 

- الإستخدام المفرط لإنستقرام يمكن أن ينعكس بشكل سلبي على الصحة النفسية، خصوصاً لجهة قدرته على التعديل بالصور، فالعديد منكم غالباً ما لا يكون راضياً عن صوره الذاتية، لذا فإن إنستقرام يساعدكم على تعديلها. وبالتالي فإن جمالكم يكون وهمياً، ما يصيبكم بالإحباط لعدم تمتّعكم بهذا الجمال اللافت في الحقيقة.

 

- كما أن إنستقرام يجعلكم تشاهدون صور الآخرين التي تؤثر كثيراً فيكم وفي حالتكم النفسية، خصوصاً وأن العديد منكم قد يشعر بالغيرة من نمط حياة الآخرين والفرح الذي يعيشونه، ما يدفعكم إلى المقارنة بين حياتكم وحياة الآخرين. فتشعرون بالحزن وتصابون بالإكتئاب.

 

- يمكن لإنستقرام أن يسبب الإدمان لديكم، خصوصاً إن كنتم من محبّي الصور، فهذا يجعلكم شديدي التعلّق به وغير راغبين بالقيام بالعديد من الأمور الأخرى، سوى مراقبة ما يتم نشره من صور وتحميل صوركم الخاصة، وبالتالي تتعلّقون بكمية الإعجابات التي تتلقاها كل صورة. فتصبحون مدمنين على هذا الموقع، وتصبح حياتكم مرتبطة إلى حد كبير به، وقد تشعرون بعدم الثقة بالنفس في حال لم تلقَ الصور الإعجابات الكثيرة.

 

- أيضاً يسبب إنستقرام الكثير من التقلبات المزاجية فهو يتحكّم برغبتكم في إبراز صوركم من عدمها، بالإضافة إلى أن ما تشاهدونه من صور وتعليقات وإعجابات يمكن أن يؤثر إلى حد كبير على حالتكم النفسية من سعيدة إلى تعيسة أو العكس. 

 

اقرأوا المزيد عن مواقع التواصل الاجتماعي على هذه الروابط:

 

تفادوا ادمان مواقع التواصل الاجتماعي عبر هذه الخطوات!

مواقع التواصل الاجتماعي تزيد من خجل الاطفال!

5 علامات تكشف سيطرة مواقع التواصل الإجتماعي على المراهق!

‪ما رأيك ؟
من انوثة