هل يعتبر الإدمان على العاب الفيديو مرضاً نفسياً

هل يعتبر الإدمان على العاب الفيديو مرضاً نفسياً؟

تتنوّع الأمراض النفسية ذلك وفقاً للظروف والأسباب التي يعيشها المريض. وفي حين أن العاب الفيديو تزيد كثيراً من الشعور بالمتعة، إلّا ان الإفراط في إستخدامها يمكن ان يسبب الإدمان. ولكن، هل يمكن إعتبار ادمان العاب الفيديو من أنواع الأمراض النفسية؟

 

هل ادمان العاب الفيديو مرض نفسي؟

أضافت مؤخراً منظمة الصحة العالمية رسمياً إدمان ألعاب الفيديو إلى قائمة الأمراض النفسية. وقد وصفت المنظمة هذا المرض بأنه حالة نفسية تتميّز بنمط سلوكي يدفع المريض باستخدام العاب الفيديو المستمر أو المتكرر، والذي يضعه المريض في أولى إهتماماته اليومية.

تقول منظمة الصحة العالمية أنه ليس بالضرورة ان تسبب العاب الفيديو لمستخدميها الإدمان، ولكن عندما يبدأ اللاعب في تخطي النوم والوجبات والعمل والمدرسة والأنشطة اليومية الأخرى فهذا الامر يمكن ان يكون دليلاً على إدمانه عليها.

تعزز ألعاب الفيديو من إطلاق نفس هرمونات المكافآت والسعادة في الدماغ التي تتحكم في الجوع والعطش والرغبة الجنسية - الأمر الذي يجعلها من أهم الامراض النفسية.

 

طرق الوقاية إدمان العاب الفيديو

للحفاظ على الصحة النفسية وعدم تعريضها لفخّ الإدمان على ألعاب الفيديو، من المهم إبقاء هذا الأمر تحت السيطرة، واتباع هذه النصائح المهمة للبالغين والأطفال على حد سواء:

- وضع حدود زمنية للعب والتمسك بها. أي من المهم تحديد 30 دقيقة أو ساعة في اليوم لاستخدام العاب الفيديو وعدم تخطيها.

- ترك الهواتف وجهاز الألعاب الإلكتروني خارج غرفة النوم حتى مكافحة الرغبة في اللعب خلال الليل.

- القيام بأنشطة أخرى كل يوم، بما في ذلك ممارسة الرياضة، هذا الأمر سوف يقلل من المخاطر الصحية للجلوس واللعب لفترات طويلة من الزمن.

- لا أحد يعلم ما إذا كانت أنواع معينة من الألعاب تؤدي على الأرجح إلى مشكلة نفسية عند الطفل. ولكن في الوقت الحالي، تأكدوا من أن طفلكم بشكلٍ خاص يلعب فقط الألعاب المخصصة لعمره.

 

لقراءة المزيد عن الصحة النفسية إضغطوا على الروابط التالية:

للتمتع بصحة نفسية إيجابية... إليكم 4 خطوات لا تهملوها أبداً!

هذا هو الفرق بين الصحة النفسية والمرض النفسي!

هذا ما يجب أن تعرفوه عن العلاج بالقراءة وفوائده على الصحة النفسية!

‪ما رأيك ؟