في أي مرحلة عمرية تنتهي الرغبة الجنسية عند المرأة؟

في أي مرحلة عمرية تنتهي الرغبة الجنسية عند المرأة؟

إن العلاقة الزوجية المستقرة والحياة الجنسية الملتهبة هي من الأمور التي يسعى إليها الأزواج، ولكن الرغبة الجنسية تختلف مع اختلاف مراحل الحياة عند الرجل والمرأة. فمتى تستكين الرغبة الجنسية عند المرأة وتنتهي؟


الرغبة الجنسية عند المرأة

تختلف مستويات الرغبة الجنسية عند المرأة باختلاف المراحل العمرية التي تمر بها، وباختلاف حالتها الجسدية والنفسية، كما وقد تخف هذه الرغبة بسبب بعض الأدوية التي تحتاج إلى تناولها لبعض الفترات مثل أدوية معالجة الاكتئاب، أو بسبب الحمل أو الطمث أو أمور أخرى، فما هي ابرز التغيرات التي تطرأ على حياة المرأة الجنسية؟

في مرحلة العشرينات: في هذه المرحلة من العمر تكون معدلات الهرمونات الأنثوية أي الأستروجين والبروجستيرون مرتفعة عند المرأة مما يعني أن رغبتها الجنسية تكون في أوجها، وهذه الفترة هي المثالية بالنسبة إلى العلاقة الزوجية.

في الثلاثينات: هذه المرحلة العمرية هي الأكثر غزارة من الناحية الجنسية بالنسبة إلى المرأة، فهي خلال سنوات الثلاثينات تكون قد أصبحت أكثر إدراكاً لرغباتها وأكثر راحة مع جسدها، واللذة الجنسية هنا تكون بسبب الراحة النفسية بالرغم من تراجع معدلات الهرمونات ولو بشكل بسيط.

مرحلة الأربعينات: يشهد جسم المرأة في هذه المرحلة الكثير من التغيرات الهرمونية فهي قد اقتربت من سن انقطاع الطمث، ولكن في الحقيقة فإن الكثير من النساء يفكرن بالجنس أكثر في هذه المرحلة بالرغم من انخفاض معدل الخصوبة لديهن، ولكن تراجع مستويات الهرمونات يلعب دوراً سلبياً في رغبة المرأة بممارسة العلاقة الحميمة.

في الخمسينات: في هذه المرحلة تفقد المرأة الرغبة الجنسية على المستوى الجسدي بسبب انخفاض معدلات الهرمونات، لكن وبحسب الدراسات، تختبر بعض النساء مستويات مرتفعة جداً من النشوة الجنسية في الخمسينات من العمر وذلك لأنهن أصبحن يملكن الخبرة اللازمة في ممارسة العلاقة الحميمة، ويرتبط ذلك أيضاً بالانسجام ومستوى الحب والتفاهم بين الزوجين.

أسباب انخفاض الرغبة عند المرأة

إضافة إلى التغيرات الهرمونية، قد تتراجع الرغبة الجنسية عند المرأة للعديد من الأسباب الأخرى، أهمها الافتقار إلى الرومانسية في العلاقة مع زوجها أو المشاكل الزوجية التي تؤدي إلى النفور من الزوج، بعض الأسباب الأخرى المرتبطة بالنظافة الشخصية واهتمام الرجل بنفسه من هذه الناحية، وتشعر بعض النساء اللواتي يعانين من زيادة الوزن بالخجل من ممارسة العلاقة الحميمة، أو تقل ثقتها بنفسها بسبب اقترابها من سن انقطاع الطمث، مع أن ذلك قد يشكل دافعاً لبعض النساء للإكثار من ممارسة العلاقة الحميمة من دون قلق من الحمل غير المرغوب به.  

المزيد حول العلاقة الحميمة في هذه الروابط:

6 أخطاء تقلّل من متعة العلاقة الحميمة... تجنّبوها!

‪ما رأيك ؟
من انوثة