كيف يتغيّر المهبل مع التقدم بالعمر؟

كيف يتغيّر المهبل مع التقدم بالعمر؟

يطرأ على الجسم العديد من التغيّرات مع التقدّم في العمر، التي لا بدّ من معرفتها من أجل التعامل معها بشكلٍ صحيح، وذلك لتجنّب التأثيرات السلبيّة التي قد تنتج عن جهل أو عدم تدارك هذه التحوّلات.


نكشف في هذا الموضوع من موقع صحتي التغيّرات التي يمرّ بها المهبل في ظلّ الإضطرابات والتقلّبات الهرمونيّة التي تعيشها المرأة في كلّ مرحلة من حياتها.

 

بروز علامات الشيخوخة

 

يتغيّر شكل المهبل ويبدو كبيراً في السنّ تماماً مثلما يبدو المظهر الخارجي للجسم.

فمع التقدّم في العمر، تفقد البشرة المرونة التي لطالما تمتّعت بها في عمر الشباب ممّا يسهّل من ظهور التجاعيد وعلامات الشيخوخة. ويعزو السبب الأسساس إلى انخفاض نسبة إفراز هرمون الإستروجين مع التقدّم في السن ممّا يُفقد المهبل شبابه.

 

تقلّص في الحجم

 

نتيجة انخفاض مستويات هرمون الإستروجين مع التقدّم في العمر، يمكن ملاحظة تغيّر وتقلّص في حجم المهبل والرحم.

ومن الشائع حصول هذا الأمر مع بلوغ الخمسينات من العمر، وما يرافق ذلك من انقطاع للطمث وبلوغ سنّ اليأس.

 

استرخاء العضلات

 

يحدث استرخاءٌ للعضلات في منطقة المهبل حيث أنّ مع التقدّم في العمر يسترخي الجهاز العضلي في الجسم عموماً ويطال ذلك الأربطة الداعمة للحوض.

يمكن أن يؤثّر هذا التغيّر على مجرى البول وقد يؤدّي إلى هبوط في المثانة وحدوث التبوّل اللاإرادي في بعض الحالات.

 

زيادة الحساسية

 

تزيد حساسية المهبل مع التقدّم في العمر بحيث تُصبح هذه المنطقة أكثر عرضة للإصابة بالإلتهابات وخصوصاً عدوى المسالك البوليّة.

لا بدّ من استشارة الطّبيب بشأن الخطوات التي يمكن اتباعها للوقاية من التهابات المسالك البوليّة مع بلوغ الأربعينات أو الخمسينات من العمر.

 

جفاف المهبل

 

عادةً ما يتعرّض المهبل للجفاف مع التقدّم في السن، ممّا ينعكس سلباً على حياة المرأة الجنسيّة من حيث التسبّب بزيادة الألم خلال ممارسة العلاقة الحميمة.

يمكن استشارة الطّبيب بشأن الأمور الموصى بها لمكافحة هذه المشكلة والتمتّع بحياةٍ حميمة ناجحة وسعيدة.

 

من الطبيعي أن يتغيّر المهبل مع التقدم في العمر كما الأعضاء الأخرى في الجسم، والإطلاع على هذه التغيّرات يُعتبر من الأساسيّات لمواكبتها بشكلٍ سليم والحفاظ على حياةٍ جنسية صحية.

 

إليكِ المزيد من صحتي عن المشاكل التي تصيب المهبل:

 

خلال تقدّمكِ بالعمر... لا تقلقي من التغيّرات المهبلية الكثيرة التي تصيبكِ!

لا تهملي هذه الاعراض التي تدّل على إصابتكِ بإلتهابات المهبل!

6 نصائح تساعدكِ في الحفاظ على صحة وسلامة المهبل!

‪ما رأيك ؟
من انوثة