لماذا يمكن أن تعانوا من آلام الظهر خلال العلاقة الحميمة؟

لماذا يمكن أن تعانوا من آلام الظهر خلال العلاقة الحميمة؟

يواجه الزوجان أحياناً بعض المشاكل أثناء وبعد ممارسة العلاقة الحميمة، قد تكون مؤشّراً لمشكلة صحية كامنة أو عارضاً طبيعياً لا يدعو للقلق. ولأنّ العلاقة الحميمة عبارةٌ عن نشاطٍ بدني يتطلّب من الجسم التحرّك والقيام بالمجهود، فإنّ آلام الظهر قد تكون من الأمور الشائعة التي قد تحدث أثناء وبعد الممارسة.

نكشف في هذا الموضوع من موقع صحتي أبرز الأسباب التي يمكن أن تؤدّي إلى إصابة الزوجين أو أحدهما بآلام الظهر أثناء العلاقة الجنسيّة.

 

المجهود البدني

 

يبذل الجسم مجهوداً بدنياً زائداً أثناء ممارسة العلاقة الحميمة، خصوصاً إذا كان غير معتاد على القيام بتمارين رياضيّة.

وينتج عن هذا الأمر الشعور بآلام الظهر بالتزامن مع بلوغ الذروة والشعور بالنشوة أثناء الممارسة الجنسيّة، وذلك بعد الإجهاد البدني.

 

وضعيّات خاطئة

 

يعمد بعض الأزواج إلى تجربة وضعيّات جنسيّة مختلفة من دون التنبه إلى أنّها قد لا تناسبهم. وتزيد الوضعيّات الخاطئة من احتمال القيام بحركات وتصرّفات مؤذية للظهر وللعمود الفقري خصوصاّ إذا كانت مفاجئة للجسم.

وقد يتسبّب ذلك بعدّة مشاكل صحية أبرزها الإنزلاق الغضروفي والتواء العضلات والأربطة جراء القيام بحركاتٍ مفاجئة أو التحرّك بوضعيّة خاطئة.

 

مشاكل العمود الفقري

 

يمكن أن يدلّ ألم الظهر أثناء العلاقة الحميمة على وجود مشكلة صحية كامنة وغير مشخّصة، مثل احتمال المعاناة من مشاكل في العمود الفقري.

يأتي الشعور بالألم في هذه الحالة بمثابة إنذار يستوجب التحرّك سريعاً لعلاج المشكلة. ويُعدّ الحلّ الأفضل اللجوء إلى الطبيب ومراجعته بشأن التمارين الرياضيّة التي يمكن القيام بها بعد تشخيص الحالة، من أجل العمل على شدّ عضلات الظهر والوقاية من الألم.

 

التشنّجات العضلية

 

تُعتبر من الأسباب الأكثر شيوعاً التي تقف خلف الشعور بآلام الظهر أثناء ممارسة العلاقة الحميمة عموماً، إنطلاقاً من أنّ أيّ حركة مهما بلغت درجة بساطتها، يمكن أن تكون مزعجة ومؤذية للظهر وقد تسبّب تشنّجاً عضلياً.

ومن المحتمل في هذه الحالة أن يقوم الشخص بحركة معيّنة أثناء أو بعد العلاقة الحميمة من دون الشعور بذلك، قد تسبّب تشنجات عضليّة؛ وهذا لأنّ الجسم يكون مسترخياً وبالتالي يكون معرّضاً للتشنّجات بشكلٍ أكبر.

 

لا بدّ من الإشارة إلى أنّ آلام الظهر قد تصبح مشكلة جدّية في حال إهمالها وعدم المسارعة إلى علاجها، خصوصاً من ناحية تأثيراتها السلبيّة على الرغبة الجنسيّة وعلى العلاقة مع الشريك. 

 

مزيد من المعلومات حول آلام الظهر في هذه المواضيع: 


 

‪ما رأيك ؟
من انوثة