ما أسباب ومضاعفات الإصابة بالثآليل التناسليّة؟

ما أسباب ومضاعفات الإصابة بالثآليل التناسليّة؟

تُعتبر الثآليل التناسليّة أحد أشهر أنواع العدوى المنقولة عن طريق الإتّصال الجنسي، نتيجة الإصابة بنوعٍ واحدٍ على الأقلّ من فيروس الورم الحليمي البشري (HPV) وهو المُسبّب للثآليل التناسلية، وتُعدّ النّساء أكثر عرضة للإصابة بالعدوى مُقارنةً بالرّجال.

ما أسباب ومُضاعفات الإصابة بالثآليل التناسليّة؟ الجواب نكشفه في هذا الموضوع من موقع صحتي.

 

ما هي الثآليل التناسليّة؟

 

تُقسَم الثآليل التناسليّة إلى نوعَين؛ تلك التي تظهر على شكل نتوءاتٍ تنمو في الأعضاء التناسليّة الأنثويّة أو بالقرب منها أو تُصيب الرّجال وتظهر على الأعضاء التناسليّة الذكريّة لا سيّما العضو الذكري.

وغالباً ما تظهر هذه الثآليل عند النّساء بالقرب من المهبل وعنق الرّحم وفتحة الشّرج، وتكون في بعض الأحيان صغيرةً لدرجة عدم ملاحظة وجودها. أمّا عند الرّجال، فهي تكون موجودةً على الأعضاء التناسليّة لديه وعلى العضو الذكري.

 

هل مِن أعراضٍ تُميّزها؟

 

رغم أنّ بعض الثآليل التناسليّة لا يُمكن مُلاحظتها بشكلٍ جليّ إلا أنّها قد تتسبّب ببعض الأعراض والعلامات؛ حيث يُمكن أن تظهر في أيّ منطقةٍ تعرّضت للتّماس مع الشّخص المُصاب. ومن أبرز الأعراض نذكر:

 

- تورّم صغير بلون الجلد أو بلونٍ رماديّ على المنطقة التناسليّة.

- عدّة ثآليل مُجتمعة ومُتقاربة تأخذ شكلاً مميّزاً.

- الحكّة أو الإنزعاج في المنطقة التناسليّة.

- النّزف عند الإيلاج.

- الإفرازات المهبليّة.

 

وفي حال انتشرت الثآليل التناسليّة بعد الإصابة بها وظهرت جليّةً بشكلٍ مُتضخّمٍ ومُتراكم، تُصبح الأعراض المذكورة أعلاه أكثر شدّة وألماً.

 

ماذا عن المُضاعفات؟

 

تشمل الإصابة بالثآليل التناسليّة بعض المُضاعفات، أبرزها:

 

- السرطان:

ترتبط أنواعٌ معيّنة من فيروس الورم الحليمي البشري بعدّة أنواعٍ من السرطان منها سرطان عنق الرّحم، سرطان فتحة الشرج، سرطان العضو الذكري وسرطان الفم والحلق.

ويُشار إلى أنّ العدوى لا تؤدّي دائماً إلى الإصابة بالسّرطان ولكن من المهمّ إجراء الإختبارات الطبّية بشكلٍ مُنتظم، خصوصاً إذا تمّت الإصابة مِن قبل بأنواع عدوى فيروس الورم الحليمي البشري فيكون الجسم بذلك أكثر عرضةً للمخاطر.

 

- مشاكل أثناء الحمل:

قد تسبّب الثآليل التي تظهر على الأعضاء التناسليّة بعض المشاكل الصحّية أثناء الحمل؛ إذ يُمكن أن تتضخّم بشكلٍ قد يجعل التبوّل صعباً.

كذلك، قد تحدّ الثآليل على الجدار المهبلي من قدرة أنسجة المهبل على التمدّد أثناء الولادة. ويُمكن أن تنزف الثآليل التي تكون كبيرة الحجم على الفرج أو في المهبل عند التمدّد أثناء الولادة.

 

يبقى الحرص على ممارسة العلاقة الجنسيّة الآمنة من أهمّ وسائل الوقاية من الإصابة بفيروس الورم الحليمي البشري المُسبّب الأوّل للثآليل التناسليّة.

 

لمزيد عن الثآليل التناسلية تابعي هذه المعلومات من صحتي:


‪ما رأيك ؟
من انوثة
‪من لوليا