ما هي أهمية اغتسال المرأة بعد العلاقة الحميمة

ما هي أهمية اغتسال المرأة بعد العلاقة الحميمة؟

لا بدّ من الإستعداد بشكلٍ جيّد للعلاقة الحميمة من أجل إنجاحها وبغية تأمين أكبر قدر من المتعة والسعادة لكلا الزوجين، بحيث لا يحول أيّ شيء دون الوصول إلى الإشباع الجنسي والإثارة المرجوّة. ومن أبرز الاستعدادات التي يجب الحرص عليها هي العناية بالنظافة الشخصيّة قبل ممارسة العلاقة.

نكشف في هذا الموضوع من موقع صحتي أهمية اغتسال المرأة بعد العلاقة الجنسيّة وكيف يمكن تحقيق هذا الأمر بشكلٍ سليم وصحيح.

 

لحظات ما بعد العلاقة الحميمة

 

إلى جانب إيلاء التفكير والتحضير للعلاقة الحميمة أهمية خاصاً ووقتاً طويلاً، لا بدّ من الإهتمام أيضاً باللحظات التي تلي الممارسة الجنسيّة، لِما لذلك من أهمية كبرى على صعيد النظافة الشخصيّة خصوصاً وصحة الجسم عموماً.

لهذه اللحظات أهمية خاصة، توازي أهمّية ما قبل العلاقة الجنسيّة، إن من ناحية النظافة الشخصيّة أو حتّى صحة الجسم في ما يتعلّق بالوقاية من الأمراض والعدوى.

 

التبوّل ضروريّ

 

ينبغي الحرص على التبوّل قبل وبعد ممارسة العلاقة الحميمة، نظراً لأنّ هذا الأمر من شأنه أن ينعكس إيجاياً على صحّة المرأة من خلال مساهمته في وقت نموّ وقتل البكتيريا الموجودة في المنطقة الحساسة.

وبالتالي، يساعد التبوّل بعد العلاقة خصوصاً على تقليل فرص الإصابة بالإلتهابات المهبليّة وعدوى المسالك البوليّة بشكلٍ خاص.

 

الإستحمام

 

يُنصح الاستحمام بعد ممارسة العلاقة الحميمة وغسل المنطقة الحساسة بالمياه الدافئة لعدم الإخلال بالتوازن البكتيري في المنطقة، والوقاية من الإصابة بالإلتهابات المتكرّرة.

وتجدر الإشارة إلى ضرورة الإنتباه وغسل منطقة المهبل من الأمام إلى الخلف وليس العكس، لتجنّب نقل البكتيريا.

 

نظافة الملابس

 

عند الانتهاء من الممارسة الجنسيّة والإستحمام، لا بدّ من ارتداء ملابس نظيفة والحرص على أن تكون الملابس الداخليّة قطنيّة وغير رطبة لتجنّب الإصابة بالإلتهابات.

 

الفوط الصحية اليوميّة

 

يمكن أن تكون الفوط الصحية اليوميّة ضروريّة، خصوصاً بعد ممارسة العلاقة الحميمة، نظراً لأنّ الجسم قد يُخرج بعض الإفرازات.

وبذلك تحافظ المرأة على نظافة منطقة المهبل عن طريق تبديل الفوط باستمرار كلّما دعت الحاجة لذلك، مع ضرورة عدم تركها لوقتٍ طويل.

 

تساهم هذه الخطوات في التمتّع بحياةٍ جنسيّة ممتعة وسعيدة وصحّية، خالية من الأمراض والعدوى، ممّا يلعب دوراً هاماً في نجاح الحياة الزوجيّة. 

 

لمزيد من المعلومات عن العلاقة الحميمة عند المرأة تابعوا هذه الروابط من صحتي:

 

هذا هو أفضل عمر لممارسة العلاقة الحميمة عند المرأة!

كيف تتغيّر حياة المرأة الجنسية بعد سن الأربعين؟

4 أسرار عن حياتها الجنسية... لا تبوح بها المرأة أبداً!

‪ما رأيك ؟
من انوثة