4 مشاكل تواجه العلاقة الجنسية بعد الأربعين... حلّها قد يكون بسيطاً

4 مشاكل تواجه العلاقة الجنسية بعد الأربعين... حلّها قد يكون بسيطاً

يواجه الجسم العديد من التغيّرات الجسدية والنفسية مع التقدم في العمر، كما قد تظهر بعض المشاكل الصحية بعدما كانت كامنة أو لم تتوافر العوامل الكافية في ما قبل للإصابة بها. كلّ ذلك ينعكس مباشرةً على الصحة الجنسية وممارسة العلاقة الحميمة على مختلف الصعد.

نعدّد في هذا الموضوع من موقع صحتي أبرز مشاكل العلاقة الجنسية التي عادةً ما يواجهها الزوجان بعد الأربعين.

 

- انخفاض الرغبة الجنسية:

ليس بالضروري المعاناة من انخفاض في الرغبة الجنسية بعد الأربعين، ولكنّ هذه المشكلة شائعة مع التقدم في العمر. ويحدث ذلك نتيجة تراجع إفراز الهرمونات الجنسيّة مثل التستوستيرون عند الرجل والهرمونات الأنثوية عند المرأة ممّا يؤثر على الإثارة والرغبة في ممارسة العلاقة الحميمة.

 

- ضعف الانتصاب:

عدم القدرة على تحقيق انتصاب مناسب وكافٍ حتى الانتهاء من ممارسة العلاقة الحميمة يُعرّف بضعف الانتصاب. ورغم أنّ هذه المشكلة لا تقتصر على فئة عمرية معيّنة، إلا أنّها أكثر شيوعاً بين الرجال الذين بلغوا الأربعين من العمر وأكثر.

ويحدث ضعف الانتصاب عندما لا يتدفق الدم بشكلٍ جيّد إلى العضو الذكري، وقد يعود السبب للعديد من العوامل منها عضويّة كالمعاناة من مشكلة صحية معيّنة أو الحالة النفسية السيّئة أو اتباع عادات خاطئة.

 

- جفاف المهبل:

عند بلوغ الأربعين قد تكون المرأة على مشارف فترة انقطاع الطمث، التي تُحدث تغيّرات في المهبل مثل التسبب بجفافه. والسبب الرئيسي لجفاف المهبل هو انخفاض إنتاج هرمون الإستروجين، بسبب عدم قدرة المبايض على إفراز هذا الهرمون مع تقدّم المرأة في العمر.

وتكمن مشكلة جفاف المهبل في الألم الذي يسببه للمرأة كلّما مارست العلاقة الحميمة، نتيجة الاحتكاك.

 

- تغيّر شكل الجسم:

لا يقتصر الأمر على تغيّر شكل الجسم مع التقدم في العمر وبلوغ الأربعين، إنّما يتعدّاه ليطال الثقة بالنفس، التي تتراجع نتيجة زيادة الترهلات وتراكم الدهون والتعب المستمرّ وعدم التمتّع بالطاقة مثل السابق.

كلّ هذا الأمر يضع الزوجين في حالة نفسيّة سيّئة قد تجعلهما يعزفان عن الممارسة الحميمة.

 

في مواجهة المشاكل الجنسيّة المذكورة، ينبغي عدم الاستسلام والحرص على اتباع نمط غذائي صحي ومتوازن وممارسة الرياضة بانتظام للحفاظ على لياقة الجسم والطاقة الحيوية بالإضافة إلى ما يضمنه هذا الأمر من حالة نفسيّة جيّدة تنعكس إيجاباً على التوازن الهرموني في الجسم وبالتالي تحسّن الصحة الجنسية.

 

اطرحوا اسئلتكم حول المشاكل الجنسية التي تعانون منها على أخصائيين في هذا المجال من خلال استشارة الكترونية تحصلون عليها عبر موقع www.sohatidoc.com


لقراءة المزيد عن العلاقة الجنسية بعد الأربعين إضغطوا على الروابط التالية:

‪ما رأيك ؟